المصطبه 000 وقتل الاحلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المصطبه 000 وقتل الاحلام

مُساهمة من طرف المسافر في الأربعاء يونيو 25, 2008 6:32 pm

السلام عليكم


مصطبةٌ ( دكة ) قديمةٌ كان يسابق الشمس إليها وأحياناً تسبقه إليها الشمس .......

سجادةٌ قديمةٌ وأبريق شاي ....وذكريات كثيرة كان يحملها معه إلى هاتيك المصطبة ..

يفرش سجادته القديمة ويسكب بعضاً من الشاي في كوبه ...

وبعضاً من الذكرى ...

ويبدأ باحتساء الشاى والذكرى .....

وتِشرق الشمس فترى أنه قد سبقها فتكتفي بأن تُشرق عليه هو !!!!

وماهي إلا لحظات حتى تدب في الحي الحياة ..

بعضهم يمر من أمامه فيسلم عليه ..

والبعض لايفعل لأنه اعتاد على رؤيته فأصبح لايراه ...!!!!



إذا مر موظفٌ من أمامه تذكر وظيفته ...


وتذكر أنه كم رجاهم أن يمددوا له ...ودون جدوى


التمس


ترجى


توسل


دون جدوى !!!!

دخل على رجلٍ من الكبار يرجوه أن يمدد له فهو لايريد التقاعد ومازال يقوى على العمل ....

ودون جدوى

في نهاية اللقاء نظر الكبير إلى الأكبر وقال له :

لاتأخذ زمنك وزمن غيرك !!!


استأذن من عنده وخرج .....


عاد وفتح الباب وقال له بصوت يكاد يختنق من البكاء والحسرة :


زمني لم أخذه و مازلت لاأعلم من سرقه ..فكيف سأخذ زمن غيري ؟؟؟!!!

وخرج ...


ومن بعدها أصبح موظفاً يسابق الشمس على هاتيك المصطبة .....!!!!



كلما مرت عليه إمرأة تذكر أنه لم يتزوج ...


كم كان يعبث كم كان يلهو ....فعل كل مايفعله المتزوج ولكنه لم يتزوج...!!!

كان يرفض الزواج . ..

كان يخشى .................... ...

فلم يتزوج ...


ومرت الأيام سراعاً ....


وأراد الزواج

فلم يجد من ترضى به !!!!!


إلا بالحرام !!!!!!!!!!!!!


وحرامٌ مدفوع الثمن ومقدماً ......!!!!



كلما مر عليه طفلٌ تمنى أن يكون له... تمنى أن يكون ولده ...

يمسك يده ..

يؤدبه

يحن عليه

ويترك الشمس والمصطبة ...

كان يقضي النهار في مشاهدة ذكرياته أمام عينيه ..

فيضحك ويتبسم ...

أويحزن .... وتدمع عيناه...

ثم يأخذ سجادته وأبريقه ويرحل ويترك المكان للشمس ...


وبعد برهةٍ تتركه الشمس ...


فالشمس لاتريد المصطبة


الشمس تريده هو ......!!!!!!!!!!!!
.
.
.


ذات بدايةٍ وعلى مصطبته ..


راْى سيارة كبيرة تُفرغ أغراضها أمام منزلٍ قديم تركه ساكنوه منذ زمن ...

ونزلت منه أسرة كاملة ..

بينهم فتاة جميلة تضج بالأنوثة والروعة ..وتخفق بالجمال ....

رفع رأسه جهة الشمس ليتأكد أنها مكانها ...

وأنها ليست تلك الفتاة .....!!!

ودخل الجميع إلى هذا المنزل ..


وعاد لتقليب الشاي والذكرى

وعاد لترك المصطبة .. والرحيل ...
.
.
.

كل يومٍ وفي الصباح كانت تخرج الفتاة من أمامه ويظل يرقبها حتى تختفي ... وينتظرها ...وحتى تعود !!!!!!!!!


لم تكن الفتاة تنظرُ إليه ولاتكترث له ولاحتى تشعر به ...

ومرت الذكرى ....

.
.
.
ذات فرحٍ خرجت الفتاة من بيتها ...

وقفت أمام الباب

نظرت جهة موظف المصطبة وأرسلت بسمة ناعمة ساحرة مذهلة ...!!!

شعر برجفة تعتريه وبشعورٍ غريب يتملكه !!!

واختفت كل

والذكرى

والشمس

والمصطبة!!!!!

لم تبق إلا هاتيك البسمة التي لن تقو الشمس يوماً على أن تسبقه إليها ......


وانطلقت الفتاة وكأنها لم تفعل شيئاً !!!


عاد إلى بيته ...

نظر إلى المرآة لأول مرة منذ زمن !!!


رأي أنه قد اشتعل شيبا .....كذاك أحلامه !!!!!


رأى جسمه قد ترهل ... كذاك قلبه !!!


ثيابه مهلهلة ....كذاك نفسيته !!!!


وفي اليوم الثاني نفس الفتاة ...ونفس البسمة ...ونفس النظرة إلى المرآة !!!!!

فقرر أن يطفيء الشيب بالسواد .....

فرتب لحيته وشاربه ..وشعره...... وأغرق كل أبيض منه في السواد !!!

قرر أن يلبس جديداً جميلاً زاهياً ...

ففعل ...

كان وفي كل يوم يخرج مبكراً من منزله ويركض متريضاً ثم إلى منزله يعود ..

يستحم ويسبق الشمس إلى تلكم المصطبة ...

بسجادة جديدة ....

وكوبٍ واحدٍ من الشاي ....

ولم يعد يُحضر الذكرى معه !!!


وينتظر البسمة !!!

وتأتيه أحلى بسمة ...

وما أن تغادر الفتاة

حتى يقلب بدل الذكرى أجمل الأحلام ...


سأتزوجها ...


سأنجب منها ...


ويتذكر عمره فيقول :

أن تصل متأخراً خيراً من ألا تصل .........
.
.
.

ذات قتلٍ

خرجت الفتاة من بيتها وأرسلت نفس البسمة إلا أنها كانت تلك المرة مصحوبة بإشارة خفيفة ....!!!!

لم يعلم معنى تلك الإشارة ...!!!!

ظل في حيرة من أمره ....!!!

حتى عبرت الفتاة الشارع ومرت بجواره ونظرت نحوه وكررت نفس الإشارة ...
وابتعدت ..!!!


فكر ماذا يصنع ؟؟!!


ماذا تُريد ؟؟!!!


وماهي تلك الإشارة ؟؟!!


وقال في نفسه :

اتبعها ...اخشى أن تعتقد أني اتجاهلها فتتجاهلني...

فيتجاهلني ما تبقى من زماني ...وأحلامي ....

قام من على مصطبته ليدركها ....

تحرك خلفها ...

مر بجواره شابٌ جميلٌ يعمل في المحل الذي خلف مصطبته تماماً وتجاوزه ومشى بجوار الفتاة حتى دخلا في شارع فرعي صغير ..


تسمر الرجل في بداية الشارع .... ...ينظر ليموت .....


مر الشاب بجوار الفتاة

وتحدث معها دون أن يلتفت إليها وأخذ منها كيساً صغيراً وأمسك يدها واحتضنها بيده وانصرف مسرعاً ...


(كل البسمات كانت لذاك الذي لايسابق الشمس على مجرد مصطبة !!! ))

ارتجف الرجلُ رجفة قويةً


تصبب عرقاً

كاد أن يسقط على الأرض ...

عاد إلى منزله

وترك السجادة وكوب الشاي والمصطبة ...

في اليوم الثاني ...

احتلت الشمس -ودون منافس - المصطبة ....

فالذي كان يسبقها لن يعود ثانية إليها ...


قتلته أحلامه .....


فلا حلمٌ


ولاذكرى



ولاشمسٌ



ولامصطبة !!!

_________________
avatar
المسافر
الإدارة العامة
الإدارة العامة

عدد الرسائل : 178
العمر : 51
علم بلدك :
تاريخ التسجيل : 23/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المصطبه 000 وقتل الاحلام

مُساهمة من طرف محمد امين في الأربعاء يونيو 25, 2008 7:04 pm

كما قال دانتي
أيّها الداخل الى الجحيم
اخلع أملك هنا
فلا خروج لك أبدا"

محمد امين
عضو فعال
عضو فعال

عدد الرسائل : 213
العمر : 37
علم بلدك :
تاريخ التسجيل : 16/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المصطبه 000 وقتل الاحلام

مُساهمة من طرف قيصر في الأربعاء يونيو 25, 2008 9:22 pm

لو كل الذين حلموا وتمنوا تحققت احلامهم
لما كانت الحياة بهذا الشكل............
مشكور جدا جدا تقبل مروري........
avatar
قيصر
الإدارة العامة
الإدارة العامة

عدد الرسائل : 362
العمر : 32
علم بلدك :
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 16/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المصطبه 000 وقتل الاحلام

مُساهمة من طرف المحيط الهادي في الخميس يونيو 26, 2008 2:29 am

مريرة هي اللحظة التي يخلع فيها المرء رداء العمر

ويغلق باب الحياة وراء احلامه و يرتحل ......

يرتحل الى زمن الحنين والذكريات

زمن الامل الكبير الذي كان قد نسيه ذات حزن

على مصطبة لم تعد تشرق عليها الشمس

الا في صباحات الشتاء

واماسي الخريف

مؤلم نزيف الذكريات

موجع تذكر زمن لم يكن

مفرح ان ندرك ان لكل اجل كتاب

اشكرك اخي المسافر

ابدعت واجدت

نشتاق جديدك
والى اللقاء

المحيط الهادي
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 683
العمر : 50
علم بلدك :
تاريخ التسجيل : 07/02/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المصطبه 000 وقتل الاحلام

مُساهمة من طرف م حسام الرفاعي في الأحد يونيو 29, 2008 4:37 pm

هذا الرجل المتقاعد كان ينقصه نفس أركيلة فقط حتى أحسده على جلسته
ولكن ؟؟؟
لماذا قرر فجأة أن يلعب لعبة الحب الخطيرة
وورط نفسه بصبغ شعره
وإعادة عمره الى سابق عهده
ولبس ثوبا ليس بثوبه
(لا يصلح العطار ما أفسدالدهر )
الأفضل له لو تابع أوراق تمديد وظيفته
أو قدم أوراقه للحج
أما أن يطارد الفتيات بنظراته فإنه يستحق ماحصل له بعد ذلك!
خسر حلمه وخسر المصطبة ولن يعود اليها كماكان
اتركو الحب للروايات والمسلسلات ولا تقتربوا منه
فإنه اول مراحل مذلة الإنسان
وأول نقاط ضعفه
فليتعب كل واحد ما على مصطبة وكأس شاي ونفس أركيلة (لاتفسدوا حياتكم بازواج )
وماحدا رح يموت ناقص عمر
واللي عندو غير هالحكي يقول ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!
والسلام

م حسام الرفاعي
عضو فعال
عضو فعال

عدد الرسائل : 249
العمر : 46
علم بلدك :
تاريخ التسجيل : 06/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المصطبه 000 وقتل الاحلام

مُساهمة من طرف omar-refe في الأحد يونيو 29, 2008 11:21 pm

بكل ود واحترام وتقدير اشكرك على كل كلمة سطّرت بها هذه الصفحة

ونُكْبر فيك كل هذه المشاعر الرائعة والسامية التي نرتشف منها الحب ..

لم نرى منكم الا كل خير ومحبة ونشاط ..

ودعني اقل لك ولكل عضو معنا او زائر كريم ..

منتديات سملين لكم ومنكم .. وارتقائها بجهودكم ..

ووجودكم هو اثبات لشخصكم الكريم في عنابر سملين وسهولها ..


ونحن من بذلنا من عرقنا ووقتنا وراحتنا من اجل ان يكون لسملين منبراً يهتف بتاريخها وعراقتها واصالتها وطيب أناسها ..

وحرقنا من تفكيرنا كل شيء من اجل صيانة هذا الصرح ..

فمن يعشق سملن لا يبخل بل عطاء
والسلام
avatar
omar-refe
عضو ماسي
عضو ماسي

عدد الرسائل : 307
العمر : 33
علم بلدك :
تاريخ التسجيل : 29/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المصطبه 000 وقتل الاحلام

مُساهمة من طرف هاني في الإثنين ديسمبر 14, 2009 12:49 pm

اين

هاني
عضو نشط
عضو نشط

عدد الرسائل : 59
العمر : 50
علم بلدك :
تاريخ التسجيل : 12/02/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى