حوران ج1

اذهب الى الأسفل

حوران ج1

مُساهمة من طرف المسافر في السبت يوليو 12, 2008 2:51 am

]السلام عليكم

هي (باشا) ، (البلد الاسود) ، (بلد الكهوف و المغاور) ، (أذرعي) , (أذرعات) ، (ذرعا) ، (درعا) وفوق هذا وذاك هي حوران ، بلاد الانسان الطيب كطيبة تربتها الحناء ، و الصلب كصلابة حجارتها السوداء ، و رحابة سهلها الفسيح ، و شموخ جبلها الاشم ، بل هي جحافل اليرموك ، و سنابك خيول مؤتة.
نعم ، فعلى هذه البطاح الخضراء مرت الحضارات واحدة تلو اخرى ، مر العموريون و الكنعانيون و الآراميون و الإغريق و الانباط و الغساسنة ، و هكذا جدلت حوران ظفائرها بكل ألوان الطيف ، و بكل مذاهب و مشارب الامم ، حتى غفت على ربوة الفتح الاسلامي ، و ترنمت على صهيل جيشه ، الذي احتضنت بصرى جحافله ، فكانت غرة مدن الشام فتحا ، و كانت قاعدة الانطلاق لفتح بقية مدن الشام..
هذه درعا بجامعها العمري ، و تلك بصرى بآوابدها و قصورها التي رأت آمنة ابنة وهب –أم الرسول – صلى الله عليه و سلم حين حملت به (أن نورا يخرج منها يضيء لها قصور بصرى من أرض الشام) ، و فيها بشّر الراهب الموحد (بحيرا) أبا طالب بشأن نبوة ابن أخيه (ص) و كان يومها ابن ثلاث عشرة سنة ، ليعود الى بصرى و هو ابن الخامسة و العشرين في تجارة لزوجته خديجة ، إلى ذلك فبصرى هي ابن كثير ، مثلما هي ازرع ابن القيم الجوزية ، و نوى الامام النووي ، جاسم أبو تمام
و يجب ألا ينسينا الحديث عن روعة الماضي ، بهاء الحاضر ، و استشراف المستقبل ، حيث تقف حوران اليوم بلادا شامخة ، يحدوها الأمل بغد أفضل ، و عتادها في ذلك أرض خصبة ، تموج بسنابل نيسان ، و تطفح ببساتين اشجار الزيتون المباركة ، و بشعب فتي طوّع مفردات الطبيعة ، مثلما مخر عباب الجامعات ، حتى غدت معارف و ثقافة أبناء هذه المحافظة محط أنظار و محل إعجاب الجميع
فهنيئا لنا بحوراننا ، و أنعم بها من بلد ، ليس تعصبا بل إنتماء ، لأننا نشعر بأننا جزء من دوائر أوسع سورية و عربية و اسلامية ، و لمثل هذا الانتماء ذهب أحد شعراء حوران حينما أنشد لحنا عذبا:
إذا انتسبت إلى قوم فلي شرف إني من القوم في أطراف حوران
أنســابهم يعربيات مسلسلة من نسل عدنان أو نسل قحطان

وكما انشدها امرؤ القيس

فلما بدت حوران والال دونها نظرت فلم تنظر بعينيك منظرا

تقع محافظة درعا في الجنوب الغربي من القطر العربي السوري، وهي البوابة الجنوبية للقطر. تتمتع بمناخ لطيف ومعتدل شتاءاً وحار صيفاً.

تبلغ مساحتها حوالي 4600كم2 ويبلغ عدد سكانها حوالي مليون تمتد من مشارف دمشق شمالاً حتى الأردن جنوباً ومن الجولان غرباً حتى جبل العرب شرقاً.

عرفت هذه المحافظة عبر التاريخ باسم حوران وقامت أقدم الحضارات الإنسانية على أرضها بدءاً من عصر البرونز الأول (2800 ق.م) كما عاش بها العموريون والكنعانيون والآراميون والأغريق والرومان والبيزنطيون والعرب الغساسنة وأخيراً الحضارة العربية الإسلامية.

وتقوم في مختلف مدن المحافظة وقراها أبنية وطلال أثرية ومعالم سياحية تحكي لنا تاريخ هذه الحضارات وتنقل إلينا روعة الماضي مؤكدة الدور الهام الذي ساهمت به أمتنا العربية في دفع موكب الحضارات الإنسانية.

فإلى جانب طبيعتها الجميلة الساحرة تمتاز هذه المحافظة بتراثها الأصيل وبمياهها المعدنية الصحية

تتصل محافظة درعا بباقي محافظات القطر باوتستراد دولي كما يمر بها الخط الحديدي الحجازي كما أن فيها عدد من الفنادق والمطاعم والمنتزهات ومركز للاستعلامات والخدمات السياحية للزوار.


[color=brown]اهم القرى


درعا :

وهي مركز المحافظة تقع جنوبي دمشق على بعد 100كم عنها وأصل الكلمة كنعاني ذكرها الفرعون تحوتمس الثالث (1490-1436 ق.م) وكتب اسمها - الهيروغليفية بـ (اتارعا) وفي كتاب العهد القديم بـ (ادرعي) أما الجغرافيون العرب كتبوها (اذرعات).وعدد سكانها تقريبا 117 الف

يوجد في المدينة أماكن أثرية منها:

- الكهوف والمساكن القديمة

- المدرج الروماني

- بقايا حمامات رومانية


نوى 000. 80 ثاني أكبر مدينة
طفس 31.000
اﻧﺧﻞ 30.000
جاسم 40.000 وهي مدينة الشاعر الكبير أبو تمام الطائي
دﺍﻋﻞ 38.000
بصرى الشام 33.000 أهم مدينة في درعا و تحتوي على آثار رومانية الاهم في العالم (مسرح ضخم - معابد - قلعة اسطورة وضخمة - حمامات - والكثير من الاثار المهمة عالميا.
اﻟﺼﻨﻤﻴﻦ 24.00
ابطع 15.000
اﻟﺤﺮﺍك 25000
لشيخ مسكين 20000
مدينة إزرع 18.000
قرية خربة غزالة 000. 17 كانت مركز حبوب الدولة العثمانية
قرية الغارية الغربية 000. 16 تقع على الطريق الجديد (الاوتستراد) فيها أثار رومانية ومدرج مدفون
صيدا 000. 17 تقع على مفترق طريق دولي وكل سكانها مسلمون باستثناء دار رمان .
قرية الجيزة 24.000
قرية ام ولد 000. 10
الغارية الشرقية 000. 30 تعد من اغنى قرى حوران
قريةغصم 000. 8 تسمى ب "غصم الثورة" لكثرة السياسيين فيها
== الطيبة == 000. 12 يقع فيها تل الطيبة الأثري المعروف بالكوم وفي داخل التل منازل سكن فيها السكان القديمون للبلدة
سملين 4000 تقع شمال انخل وشرق الحاره وجنوب زمرين وغرب المنطقه الصنمين

وفيها ايضا

شلالات تل شهاب:

تقع على بعد 17كم إلى الغرب من مدينة درعا تتميز بمناظرها الخلابة وشلالاتها التي تنحدر على وادي خالد، ومن أهم الأثار فيها سورها وطواحينها المائية الرومانية.





زيزون:

تطل على عدد من الوديان الجميلة تشتهر بشلالاتها ومناظرها الطبيعية الجميلة يوجد فيها منتزهات ومقاصف سياحية لاستقبال الزوار الذين يفضلون الطبيعة.


الزي الشعبي في بصرى


زي الرجال

القمباز : وهو رداء بلا أكمام مصنوع من قماش المقصور
السروال : لباس تحتي يغني عن البنطال مصنوع من قماش المقصور المطرز .
الدامر : الجاكيت
القضاضة : تلبس على الرأس وهي بيضاء اللون مصنوعة من قماش الحرير .
العقال : يلبس فوق القضاضة على الرأس دائري الشكل أسود اللون مصنوع من الصوف
الحساويّة : رداء طويل بأكمال يرتديه كبير العائلة في المناسبات ومصنوعة من الحرير
العباية : رداء طويل مصنوع من الصوف يلف كامل الجسم
القلاّبية : ثوب طويل يغطي كامل الجسم تلبس في المناسبات مصنوعة من الجوخ أو الحرير
الفروة : رداء يصنع من فرو الخروف يحمى لابسه من البرد
السلك : يلبس على الرأس بدل القضاضة أحياناً مصنوع من خيوط القطن والحرير .



زي النساء

الشنبر : لباس يغطي الصدر ولونه أسود
الجِدّاد :
العرجة ( أو الشكّة ) : لزينة المرأة تلف على الرأس مصنوعة من الليرات الذهبية والفضية
الحطّة : تلبس على الرأس
التراكي : الحلق الذي يعلّق بالأذن
الشرش : رداء طويل يغطي كامل البدن وهو مصنوع من قماش الدابولي والبوطر وهي أقمشة قديمة عرفت في حوران .
الدامر : لباس يشبه الجاكيت يلبس فوق الشرش وهو مصنوع القماش والصوف من الداخل
الجبّة : رداء طويل يغطي سائر البدن ويلبس فوق الشرش
السكربينة : الحذاء

الكلمات الشعبية
الجورعة : و تعني نهاية موسم الحصاد عند الفلاح

السحجة : و هي ملتقى لرجال القرية في الليلة السابقة للزفاف .

الحنة : وهي ملتقى نساء القرية في الليلة السابقة للزفاف .

القرى : و هي وليمة كبيرة في يوم الزفاف

الجورعة : و تعني نهاية موسم الحصاد عند الفلاح

السحجة : و هي ملتقى لرجال القرية في الليلة السابقة للزفاف .

الحنة : وهي ملتقى نساء القرية في الليلة السابقة للزفاف .

القرى : و هي وليمة كبيرة في يوم الزفاف

التعليلة : و هي السهرة في مفهومنا الحالي

المقرص : طريق يوصل الدواب إلى سطح التبّان .

التبّان : وهو غرفة تستعمل لتخزين التبن عن طريق الروزنة .

الروزنة : هي فتحة في سقف التبان لتعبئة التبن .

المرابع : وهو الرجل التي يستأجر للعمل في موسم الحصاد .

المذراة : وهي أداة مصنوعة من الخشب ولها أصابع خشبية يحمل بها القمح بعد درسه وينثر في وجه الهواء ليتم فرزه عن التبن .

الونيسة : وليمة في ثالث أيام العزاء للمقتدرين فقط .

الحوش : مكان فسيح توضع في الماشية .

الكرُم : قطعة أرض يزرع فيها العنب وأشجار التين

_________________
avatar
المسافر
الإدارة العامة
الإدارة العامة

عدد الرسائل : 178
العمر : 51
علم بلدك :
تاريخ التسجيل : 23/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حوران ج2

مُساهمة من طرف المسافر في السبت يوليو 12, 2008 3:02 am

الامثال


كل شاه معلقة بكرعوبها..........أي تقال للشخص لتدل أنه مسؤول عن تصرفاته ولا أحد غيره مسؤول عنه

اسأل مجرب ولاتسأل حكيم .... يقال لمن يريد مزاولة عمل غير ذي جدوى زاوله من يسدي النصيحة وفشل.

إذا ماجربتوا مابتعرفوا .... يقال في الحث على المخالطة للتعرف على الشخص عن كثب ومعرفة كوامنه.

اللي مابعرفك بجهلك .... يقال فيمن يتكلم عن الغير دون معرفة بمكانته.

التجربة أكبر برهان ....يقال للحث على التجربة في أي شيء للحصول على النتيجة من خلاله.

من سأل ماتاه.... يقال لمن يبحث عن عنوان من خلال السؤال فهو لابد واصل إليه.

خذ أخبارهم من صغارهم...يقال لمعرفة مايجري عند البعض بالسؤال عنهم لدى أطفالهم.

المكار يأكل من كيسه

من حفر حفرة لأخيه وقع فيها

دجاجة حفرت على رأسها عفرت.. هذه الأمثال تضرب لمن يضمر السوء للغير ويقع هو فيه.

بيقطع إيدو وبيشحد عليها.... يقال في البخيل لشدة بخله ولمن لايقضي حاجة الناس.

مثل البراك وابن أخته ...البراك صاحب الطاحونة /المطحنة للحبوب/ أو القائم على جمع الأجر فهو ينتظر من ابن أخته أن يدفع الأجر زيادة وابن أخيه ضمر أن خاله سيعفيه من الأجر ويكرمه . فيقال هذا المثل لمن ينتظر اتكالا وراجي.

لابنعاس ولابنباس مثل لوح الصبار.... يقال للشخص الجامد الذي لايعطي ولا يأخذ لا بالكلام ولا بغيره.

صاحب العلة أبخن من الطبيب ... يقال لشخص ألمت به نازلة كلام المواساة فيرد أنه أعلم بمرضه من الطبيب.

الوجع مابيوجع إلا صاحبه ... أي أن الألم أو النازلة لا تؤلم إلا صاحبها فقط.

اللي إيدو بالنار مو مثل الي إيدو بالمي ... أي أن النازلة لا تؤلم إلا من حلت عليه.

اللي بتعب بيلاقي ــ اللي بتعب بلعب ...يقال للحث على العمل والكسب مبكرا ليكون له رصيد في نهاية العمر.

من جد وجد ...يقال للحث على العمل والدراسة والمثابرة في الإنجاز.

الصبر مفتاح الفرج... يقال للحث على تحمل المصاعب والمتاعب لأنها آنية وزائلة والفرج بعدها .

كل ساعة وفرجها معها ... يقال لمن هو في ضائقة وحثه على التحمل عسى أن ضائقته تحل في الأوقات القادمة.

لحم الصقر ما بنشوا ومو كل طير بيتاكل لحمه... يقال عن ذوي البأس وعدم تحديهم ومساواتهم بالضعفاء.

العليق عند الفارة خسارة ...يقال لمن أراد العمل بعد فوات الأوان.

راح على الحج والناس راجعه ... يقال لمن يهم بعمل لاجدوى منه بعد فوات الأوان.

الحجر اللي مابعجبك بيفجك ... يقال في عدم استصغار الناس البسطاء أو حفظ كرامة الآخرين.

لا تحكي بوجه مقبل ولا تضحك بقفا مدبر...خوفا من الوقوع في الشك فيحسب أن الكلام أو الضحك عليه /أي على القادم/.

مثل خبز الصاج مقلب على الوجهين ... يقال للمتمرد الذي لا يثبت على رأي ويقف موقف واحد.

العود ولا القعود ...يقال للحث على العمل وأي عمل كان خير من الجلوس حتى ولو كان في حراثة الأرض المهم أن يشغل نفسه.

من خلف ما مات ...أي من كان له ذرية من الأولاد يبقى اسمه حيا حيث يقال له أبناء.

مثل الناس ولا بأس ... يقال لمن يطلب إنصافا في مسألة أن يساوى في غيره.

من عدك مثل نفسه ما ظلمك ... يقال لمن أنصف في أي مسألة وحصل على حقه وهم شركاء ويريد المزيد.

اللي بحضر ولادة عنزته بتجيب توم... أي إن كان أي إنسان يجب أن يكون قائما على العمل الخاص به وعدم تكليف الغير خوفا من عدم إتمام العمل ونقصانه.

العين بصيرة واليد قصيرة ...كناية عن رؤيته للحدث وليس لديه ما يستطيع تقديمه من مساعدة.

وحياة عميرها ما في غيرها ... كناية عن الحاجة التي يملكها أنها وحيدة .

اللي بقعد تحت الدلف بنبل من المزراب... من أراد أن يزج نفسه في مشكلة فلابد أن يناله شيء منه.

لاتتدخل فيما لايعنيك بتسمع شيء ما بيرضيك ... للحث على عدم التدخل في مشاكل الآخرين طلبا للسلامة.

العب وحدك بترجع راضي...للحث على عدم المشاركة بأي عمل خوفا من الوقوع في الخطأ وعدم الشراكة.

لاتشد بحبله تخانه... أي لاتتأمل شيئا بمن لايجود ولا يقدر على عطائه.

إذ كان صديقك بخير أنت بطرفه ... أي تمنى الخير للآخرين واجب عله يقضي حاجة من أصابه وأصدقائه.

كفك محنى يا رشيد ... كناية عن أنه لم يبقى لديه شيئا يعوله أو يقضي حاجته.

الجاهل أعمى ولو كان بصيرا... يقال لمن يكتمل سن الرجولة ويقع في الخطأ تلبية لأهوائهم رغم أن لهم أعين.

اللي عينك عليه كل الناس عيونها عليه ... يقال لمن يرغب بالحصول على شيء ويرغب الآخرين بالحصول عليه.

عصفور باليد ولا عشرة على الشجرة ... أي احصل على الشيء القليل لأنه لا فائدة من التمني والذي لا تراه العين.

لا هو مطلق ولا هو معلق ... من عمل عملا ولم ينجزه وبقي انجازه على الوعد والتأجيل.

قناة تسكسك ولا سيل ينقطع ... الرضا بالرزق القليل والدائم ولا الغنى الكثير والزائل.

يا مؤمن بالرجال يا مؤمن بالمي بالغربال ... تقوله النساء اللاتي لايثقن بالرجال.

النظافة من الإيمان ... للحث على النظافة.

كل ليل وراه صباح ... للحث على الصبر وتحمل المعاناة لأن الظلم لا يدوم.

الجار قبل الدار ــ الجار ولو جار ... الأول يقال لمن يريد أن يشتري دار عليه أن يسأل عن الجار أولا والثاني توصية بالجار ولو كان ثقيلا طبعه.

أصل الفتى فعله...فعل المرء يدل على أصله خيرا أم شرا وتربيته.

كوم حجار ولا هالجار... يقال في جار السوء ولدى السؤال عنه.

الموت ولا المذلة ... الحث على الشجاعة والإقدام وعدم التراجع.

كل قط بعرف خناقو ... أي أن الناس تعرف بعضها من خلال تعاملها وتعرف القوي من الضعيف فالضعيف لايجاري القوي.

لا خيار ولا فقوس... الكل سواسية.

كل حبة ولها مكيال ... أي كل عمل وله من يعمل به وأهل له أما غير الكفوء فعليه الابتعاد.

شعرة على شعرة بتصير ذقن أو /لقن/ ... الرضا بالكسب القليل وجمعه ليصبح كثير.

فرق البحر بتفرق ... أي مهما كان المخزون كثيرا فبالتوزيع ينفق.

العين بالعين والبادي أظلم ... يقال في القصاص وردع الظالم.

الحكي مو مثل الشوف ... أي من كان حاضرا في مهمة مهما كانت فهو أدرى بوصفها وأحوالها من غيره.

من رادك ريدو ومن طلب البعد زيدو ... يقال في التعامل والتقرب رغبة برغبة قرب وبعد.

من عامود لعامود بيفرجها الرب المعبود ... للحث على الصبر وتأمل قدوم الفرج.

ماطار طير وارتفع إلا كما طار وقع ... أي لا أحد يحافظ على موقعه الذي ناله من نهاية.

إذا راح الجمل لا حسافة على الرسن ... أي لا تندم على شيء صغير القيمة إذا كان ذي القيمة الكبيرة فقد.

ذهب الجمل بما حمل ... أي غادر أو فقد ما كنا بأمل أن يبقى ومعه متاعه ولم يبق منه شيئ.

العجلة من الشيطان ... الحث على التأني.

في التأني السلامة وفي العجلة الندامة ... الحث على التأني لأن السرعة قد تأتي نتيجة عكسية .

كثير النط قليل الصيد ... يقال لكثير الحركة بدون فعل أو إنجاز.

اللي مالو حظ لايبيع ولايشتري ... إن وجود الحظ أو عدمه لدى البعض هو مقياس للربح والخسارة .

عيناك بأول سوق لو كان بزيان اللحية ... أي الحث على شراء الحاجة فور تواجدها خوفا من أن تفقد ولاتشتري بعدها حاجتك.

خلي سرك بصدرك ... أي أن كتمان السر ضروري وإفشاؤه قد

خليها بالقلب تجرح ولاتطلع لبره وتفضح... يكون فيه ضرر وفضيحة حال .

صبرك على نفسك ولا صبر الناس عليك ... أي أنفق حسب سعتك ولا تمد يدك للناس لتطالبك بحقه.

بيت رجال ولا بيت مال ... يقال للتحبيب بكثرة الأولاد فهم العون والسند وممن يحصلون على المال أيضا.

عمر الشدة ما قصرت مدة ... أي ليس كل من مرض أو ألمت به نازلة مات.

اللي بوكل زفر يبين على شواربه ...أي الذي حالته المادية جيدة فهو يظهر عليه من خلال معاشه.

الديك الفصيح من البيضة بيصيح ... يقال في النبيه الفطن الذكي والشاطر.

فرخ البط عوام ... يقال للطفل الذي يستطيع أن يزاول عملا علموه إياه أهله أي أن الطفل الجيد فعله من أفعال أهله.

القتلة بتفوت وما حدا بموت ... يقال في مواساة من تعرض للضرب أو لأذية.

يومه وماتعداه ... إذا مات إنسان فهو قدره.

الناس معادن والناس أجناس ... مو كل أصابعك واحد ، للتدليل على اختلاف طبائع الناس.

الناس بالناس والكل بالله ... يعني أن الناس تساعد بعضها بعضا متكلين على الله.

لاخليت بليت ... للتدليل عل وجود أهل الخير وممن يقضون حاجات الناس.

عز نفسك تجدها ... أي لاتكن متهاونا بحق نفسك ولاتكن عنيفا مترفع.

إذا كان حبيبك عسل لاتلحسو كله... إي إذا وجدت من يقضي حاجاتك فلا تكثر من طلباتك عليه.

اللي بيشلح ثوبه ببرد... كناية عن عدم التخلي عن الأهل والقربى.

من قلة الجمال حطوا لاعور قيده... هزء من الرجال الذين يأمرون عليهم ممن ليس أهل للأمارة.

ابنك أنت مثلك أنت ... أي أن أفعال الابن تدلل على تربية أبيه له.

مثل ما بتزرع بتحصد ... أي إن فعلت خيرا وجدت خيرا وإن فعلت شرا وجدت شر.

ثوب العيرة مابيدوم وإن دام ما بيدفي ... عدم استعارة أي شيء لأن مرده لصاحبه.

اتقوا تلتقوا والتقوى لقوه ... أي اتقوا الله في أعمالك وأفعالكم لأن من اتقى وجد المخرج الطيب .

ناس بهناها وناس بعزاها ... يقال لمن يريد الفرح ومن حوله أناس فقدوا عزيزا أو لمن يهتم بفرح موضوع والناس مهتمة بموضوع آخر.

الدين نصيحة ... أي النصح والإرشاد مطلوبين في عمل الخير.

من شاورك دخل بحظك ... أي إذا شاورك أحد في أمر ما فعليك نصحه وتوجيهه.

ناس بتوكل جاج وناس بتوقع بالسياج ... أي هناك من يحصل على شيء ويتمتع به على حساب الآخرين.

أكبر منك بشهر أعرف منك بدهر ... للحث على مشاورة كبار السن كون لديهم الخبرة.

السر لاشاع بين اثنين انفضح... للحث على كتمان السر.

الصديق وقت الضيق ... الصديق الجيد هو الذي يساعد وقت الملمات.

إذا عزمت فتوكل ... إذا قررت المضي في أمر أو عمل فلا تتردد.

إذا هبت رياحك فاغتنمها ... للحث على اغتنام الفرص والعمل.

اسمع من اللي ببكيك ولا تسمع من اللي برضيك ... يقال مواساة لمن أسديت له النصيحة أو التوجيه قاسي الوقع أما من يضحك لك ويشجعك على عمل مخالف فلا تسمع منه.

الرجال صناديق مقفلة ... أي أنك لا تعلم كنه الرجل قبل أن تجربه وتعايشه.

حمرا ولا حلها مشوار... يقال لمن يحصل على شيء ليس له ويستخدمه.

جئت على قدر يا موسى ... يقال لمن حضر إلى مكان وهو مطلوب أو عليه ذمة دون أن يعلم بوجود طالبه أو دائنه.

لسانك حصانك إن صنته صانك وإن هنتو هانك ...أي أن التكلم وحفظ اللسان من الوقوع في الزلل والخطأ وقول الخير ينعكس حمدا وثناء ويقول الشر فيعكس مذمة وإهانة.

الشهر اللي مالك فيه لا تعد أيامه ...أي لا تتدخل وتنتظر شيء لا يهمك وليس لك به حاجة.

الدم ما بيصير مي ... يقال للحث على

نقطة دم ولاقنطار محبة ... الالتزام بالقربى.

آه لو الخام على مطاويه ... أي يعود شبابا وبكامل قوته والخام هو ثوب القماش والذي يشبه نفسه أو حاله بثوب القماش الذي هو محفوظا ومطويا في مكانه وجديدا ترى أنه لم يتوانى في المساعدة.

مد لحافك على قد رجليك ... أي دع معاشك ومصروفك على قدر ما معك.

اللي بدو يعمل جمال بدو يعلي باب داره ... أي من أراد أن يتزعم أو يكون وجيها عليه أن يتحمل ويصبر ويقدم لمن يأتون إليه.

العين ما بتعلى على الحاجب ... يقال تكريما لمن هو أعلى مرتبة وقدرا وسن.

الكف ما بيقاوم مخرز ... القوة تحتاج لقوة والضعيف لا يقاوم قوي ويند به.

صاحب الحق سلطان ... أي له الحق بالمطالبة بحق في أي وقت وفي أي مكان.

سوس الخشب منه وفيه /منو وفيه/... أن الفساد يخرج يخرج من نفس الجماعة من قبل أحدهم.

طب الجرة على ثمها /فمها/ تطلع البنت لأمها ... كناية أن تربية البنت تعود للأم مثل الأم.

الشمس مابتتغطى بغربال ... أي أن الحق واضح وأن قدر فلان لا ينتقص أو الحق لا يحجب أو يغطى.

اللي بالقدر بتطلعوا المغرافة ... كل شيء له نهاية ولابد أن يظهر للعيان.

بلط البحر واشرب ميته... يقال عند تلقي تهديد من أحد وما هو بسائل عنه.

اللي ماهو طولك لاتطالو... أي إذا لم تكن لك القدرة بكل أشكالها في مجاراة الغير فلا تفعل.

القشة بتقسم ظهر بعير ...أي أن الأمر أو الحمل يجب أن يكون متوازيا وحسب الطاقة كي لا يقع الضرر ويحصل مالا يحمد عقباه.

انهزمنا من القوم لقتنا المطلعه... هرب أو هربوا من واقعة ليجدوا واقعة أمامهم.

تيتي تيتي مثل ما رحت مثل ما جيتي ...ذهب يقضي حاجة وعاد ولم يقضه.

مو كل الحكي ينسمع ومو كل الحكي بنقال ... أي لا تقل كل ما تسمع ولا تسمع كل ما يقال خوفا من الفتنة.

الولد ولد ولو حطوه قاضي بلد ... أي أن الصغير لا يمكن أن يكون ذا مشورة يعتمد عليه.

لو جحا عمر كان عمر ادياره ... يضرب لمن لا فائدة ولا مكسب له أو لغيره من عمله.

من حفر حفرة لأخيه وقع فيها ... أي من أضمر شرا لغيره ولابد أنه واقع فيه .

كل شيء بتزرعه بتحصده إلا ابن آدم بتزرعه بقلعك ... كناية عن نكران الجميل من البعض.

اعمل مليح وزت في البحر وخلي حملك على الله ... للحث على فعل الخير وعدم الندم عليه.

يد واحدة مابتصفق ... للحث على التعاون.

خظ المي وهي مي ... كناية عن الذي لا يلين فالماء مهما حركته يبقى ماء.

إذا كبر ابنك خاويه ... أي لاتقسو على ولدك في الكبر بل راعي مشاعره لتستقطبه.

قالوا لفرعون شو اللي فرعنك قال ما لقيت أحد يردني ... يقال فيمن تمرد ولم يلق الرادع يردعه عن تمرده وعدوانه /أي ردع المعتدي واجب/.

صام صام وأفطر على بصلة حرام ... يقال لمن يعرض عليه حاجة ويترفع عنها ثم في النهاية يحصل على حاجة الفرق بينها وبين ما عرض عليه في البداية كبير جد.

دور على الرفيق قبل الطريق ... أي إذا نويت السفر والعمل ابحث عن رفيق واختاره أن يكون وفيا.

من عاشر القوم أربعين يوم صار منهم ... أي من عايش جماعة لفترة زمنية تقلد بهم وبطبائعهم.

بسبح على شبر ميه... يقال لمن يتحدث بالأحلام وبناء المشاريع وليس معه شيء.

مابغطي عالعين غير جفونها ... أي لا يهكل هم المرء إلا المقربين منه /أهله/.

دور لبنتك قبل مادور لابنك ... أي ابحث عن الزواج لابنتك قبل أن تزوج ابنك.

بكل قرية عمر لك بيت ... أي اجعل لك صديقا أو أصدقاء في كل بلد.

اللي بيتوا من قزاز /زجاج/ مابيرمي الناس بحجارته ... أن ينظر المرء لعيوبه قبل أن يتكلم عن عيوب الآخرين.

لاتقعد بين القبور ما بتشوف منامات وحشة ... أي لا تحشر نفسك بما لا يعنيك.

المكتوب بنقرأ من عنوانه ... كناية أن المظهر يوحي بالمضمون.

_________________
avatar
المسافر
الإدارة العامة
الإدارة العامة

عدد الرسائل : 178
العمر : 51
علم بلدك :
تاريخ التسجيل : 23/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حوران ج3

مُساهمة من طرف المسافر في السبت يوليو 12, 2008 3:06 am

اليد اللي مابتقدر تعضها بوسه وادعي عليها بالكسر ... أي الذي ليس لك عليه حيلة سايره.

اللي فات مات ولا تدور بدفاتر عتيقة ... يقال بطرح موضوع غفا عليه الزمن.

كل طلعة وإقبالها نزلة ... أي ما في شيء يبقى على حاله.

طلع صبي حمام ...أي لم يبق معه شيء.

العمر بيخلص والشغل ما بيخلص ... يقال لمن يعمل باستمرار والطلب منه أن يريح قليل.

بنت العم لو بارت والطرقات ولو دارت ... أي قريبتك إذا اقترنت بها فهي تتحمل العناء معك واسلك الطرقات السليمة حتى لو كانت طويلة تسل في النهاية.

المبلول ما بخاف من رشق المطر ... يقال لمن وقع في مأزق وعليه أن يتابعه دون النظر إلى النتائج.

أعطوا الخبز لخبازته لو أكلت نصفه ... لا يجعل المرء نفسه خبيرا في بل أعطوا العمل لمن يتقنه.

خبي قرشك الأبيض ليومك الأسود ... الحرص على النقود وعدم التفريط بها قد يأتي يوم وتكون بحاجته.

من أين لك تعب البال يبعث الله ... أي أن كثيرا من الناس يتحملون على عمل نزل عليهم فجأة ويحملهم ما لا طاقة لهم فيقولون ذلك.

لا تخاف إلا من المي الراكدة ... الماء الراكد الصافي يبقى مكانه عميقا أي الحذر من بعض الناس التي تجدها لطيفة في مظهرها وتعاملها المبدئي.

لو عكا خافت من هدير البحر ما جاورت ...يقوله الذي أقدم على عمل وفيه المخاطر حين يسأل لماذا عملت ليدلل على شجاعته وقوته.

الصنعة أمان من الفقر ... للحث على تعلم المهن وإتقانه.

طاسة ولو غطاها ... يقال في شخصين متوافقين متطابقين في الأفعال والأقوال.

خيط بغير المسلة ... يقال لمن يطلب قضاء حاجة أو يتدخل في أمر ليس من شأنه .

لا عين شافت ولا قلب حزين ... يقال نصيحة لعدم التدخل في أمر ليس من شأنه.

اللي بيوكل على ضرسه بينفع نفسه ...أي أن الاعتماد على النفس فضيلة .

ماحك جلدك مثل ظفرك ... أي أن الاعتماد على النفس فضيلة أيضا ولا يعالج الأمر إلا صاحبه.

كل شاة ومعلقة بعرقوبها ... أي كل إنسان مسئول عن عمله.

اعقل وتوكل ... يقال لمن عزم على تنفيذ أي عمل يتبناه ويعزم على تنفيذه .

الرمد ولا العمى ... أي الحصول على جزء أفضل من لاشيء.

صاحب كثير ما ملك وصاحب قليل ما هلك ... أي كثير من الناس يملكون الثروة ويصبحون فقراء وكثير ممن لا يملكون فهم يتكيفون مع الحياة ولا يموتون .

اللي ما بغاضي ما براضي ... على المرء أن يصفح الزلات لكي تكون المودة والرض.

طفح الكيل وما ضل للصبر مطرح ... أي أن الأمر زاد عن حده فلا مجال للتحمل.

عند الكبرة جبة حمرا... يقال لكبير السن افعل كذا فيجدها صغيرة بحقه خوفا من الوقوع بالخط.

إذا وقع القدر عمي البصر ... إذا وقعت حادثة فهي مقدرة رغم أنه يبصر ويرى .

جنة في منة ما نرضى بها وجهنما بالعز أطيب منزلا ... يقال تباهيا في عدم المذلة والخضوع .


الصناعات اليدوية المعروفة

صناعة البساط العربي والذي يتكون من شعر الماعز وصوف الخروف ويصنع بواسطة النول العربي
الوسائد التي تصنع من الصوف الطبيعي وبألوان مختلفة.
أطباق عربية تصنع من القش الطبيعي والقش المصنع من النايلون.
المنسفة والجونة: وتصنع أيضاً من القش الطبيعي.
بالاضافة إلى صناعات قديمة كان أهل البلد يصنعونها وهي خاصة بالزراعة كالمنجل والغلموش والقمع والحلاّشيات والحوا والخُرجْ وسنأتي على شرحها في مكان آخر .

أدوات مطبخ تستعمل في حوران:

القدر: وهو إناء كبير له حلقات على طرفيه مصنوع من النحاس يتسع لـ 50 ليتر من الماء .
المنسف : يصب فيه أكلة المليحي الشهيرة ويتسع لأكثر من 5 كيلو برغل وهو مصنوع من النحاس وله حلقات لحمله .
الكفكير : أداة تستعمل لنشل الكبة من الزيت المقلي وفي تحضير الطبيخ المليحي .
الكبشة : أداة تستعمل في صب المرقة على وجه المنسف .
الصاج : من الحديد ويستعمل لخبز الخبز المشروح .
الكارا : من القماش وتستعمل لتسوية العجين وترقيقه ووضعه على الصاج .
الرشم : مصنوع من الخشب ويستعمل في ترقيق عجين (القراص) نوع من أنواع الخبز .
الأعوج : منسف فريد من نوعه كبير الحجم يدل على كرم مقتنيه يتسع لعشرة خراف وحوالي 50 كيلو غرام من البرغل يقدم لكبار الضيوف وهو خاص بآل المقداد فقط .
المنسفة : مصنوعة من القش وتستعمل في حمل الخضروات .
الجونة : مصنوعة من القش تستعمل لحمل الحبوب .
أدوات الزراعة:

المنجل : يستعمل للحصاد .
الغلموش : يستعمل مع المنجل للحصاد .
الحلاّشيات : لتغطية الأصابع عند الحصاد باليد .
الغربال : لفرز القمح عن التبن .
الكربال : لفرز القمح عن ( القصل ) وهو من مخلفات التبن .
المقطف : لفرز الحب عن الحصى الصغيرة .
الشاعوب : لتحميل الحصاد في الجرار وهذا ما يسمى بالـ ( الرّجاد) .
المذراة : لفرز الحب عن التبن بعد الـ ( الدّراس ) عن طريق الهواء .
الرّحت : لتنظيف الأرضية بعد انتهاء الدراس .
لوح الدّراس : لتنعيم سنابل القمح والشعير وتحضيرها .
أدوات تستعمل في الأعراس :

الدّف : أداة إيقاعية
الشبّيبة : أداة نفخ كالناي .
المجوز أداة نفخ مزدوجة .
المحارم : من الحرير تستعمل للرقصة الحورانية ( هويدلي ) .
أدوات صنع القهوة المرّة :

المحماسة : من الحديد تستعمل لتحميص القهوة .
المهباج : من خشب البلوط ويستعمل لطحن القهوة .
الدلّة : من النحاس وتقدم فيها القهوة المرّة .
الفنجان : من البورسلان ويستخدم لتقديم القهوة فيه



أدوات الفرن القديم:

الصمامة: وهي غطاء للفرن.
الصنور: وهي غطاء لفتحة النار الأمامية.
المقلاع: وهي عبارة عن قضيب معدني لتحريك الحجر.
المقحار:وهي عبارة عن قطعة خشبية مسطحة يبلغ طولها حوالي 60 سم. لجرف الرماد من حول الفرن
الملقط: لمسك الجمرات.

مايوضع على ظهر الدابة عند الركوب :

يسمى (السرج للحصان) و(جلال للحمار)و(شاغر للجمل)


أسماء القطع:

الحزام:وهو مايثبت السرج من الطرفين من تحت بطن الدابة.
الحياصة:وهو مايثبت السرج من الخلف ماراً تحت ذيل الدابة.
مقود الدابة(الرسن):يوضع في رأس الدابة من أجل التحكم بها.
أقسامه:

الرشمة: وهو يحزم أنف وفم الدابة بشكل دائري.
المقود: يُعلق بأسفل الرشمة وهو عبارة عن حبل طوله حوالي مترين.
المنخاش:هو عبارة عن قطعة خشبية أو معدنية طولها حواي 15 سم تُستعمل لتنبيه الدابة من الإسراع بالمسير


التعليلة : و هي السهرة في مفهومنا الحالي

المقرص : طريق يوصل الدواب إلى سطح التبّان .

التبّان : وهو غرفة تستعمل لتخزين التبن عن طريق الروزنة .

الروزنة : هي فتحة في سقف التبان لتعبئة التبن .

المرابع : وهو الرجل التي يستأجر للعمل في موسم الحصاد .

المذراة : وهي أداة مصنوعة من الخشب ولها أصابع خشبية يحمل بها القمح بعد درسه وينثر في وجه الهواء ليتم فرزه عن التبن .

الونيسة : وليمة في ثالث أيام العزاء للمقتدرين فقط .

الحوش : مكان فسيح توضع في الماشية .

الكرُم : قطعة أرض يزرع فيها العنب وأشجار التين


الاكلات الشعبيه


وجبة المليحي برغل مطبوخ - مرق اللبن - قطع اللحم - سمن عربي.


الكباب

برغل ناعم - قطع لحم صغيرة - جوز - بصل تقلى أو تنضج على النار أو مع اللبن .


الأقراص برغل ناعم - بصل - لحم إن وجد - تصنع بحجم اليد بشكل قلة وتشوى في الفرن


اللزاقيات خبز مشروح - سمن عربي - جوز هند - سكر أو قطر - جوز


أذان الشايب /الشيشبرك/: عجينة - مرق لبن - بصل ولحم وجوز.


الكبة بصينية برغل - لحم غير مقطع - بصل يدق بمدقة خشبية /الميجنا/ يوضع في الفرن لينضج.


البرقاقة رقائق عجين - بصل - زيت - لحم دجاج أو لحم عادي وتوضع في الفرن لتنضج


المقطعة

رقائق عجين مقطعة - عدس - لبن .


الزقاريط كرات مصنعة من البرغل والبصل والسمن وتنضج بوضعها في اللبن على النار.


المجدرة برغل - عدس - بصل محمر .


الفطائر أرغفة خبز محشوة بالكشك والبندورة والبصل واللحم أحيانا وتنضج في الفرن .


المسافن أرغفة عجين تدهن بالزيت وتطوى أطرافها وتوضع في الفرن لتنضج


خبز القالب أرغفة عجين توضع على قالب خشبي بعد غمسها بالزيت وعجن العجين بالحليب ووضع الشومر والقزحة والتوابل ومن ثم وضعه في الفرن لينضج


red]-الزواج
واضح أنه لا ضرورة لإرسال الأم لنقد العروس كما هي العادة في بعض المناطق الأخرى ما دام كل من العروسين على علم بصفات الأخر ولكن هذا لا يمنع من إرسال رجل وسيط يستفتي ولي العروس ويتفق معه مبدئياً على المهر – ويقصد بالمهر المهر المقدم حديثاً – لأنه لم يكن قبل سنتين خلت ما يسمى ( بالمهر المؤخر ) وحيث إن المهر النقدي مرتفع وقلما يتيسر لدى ذوي الزوج فإن أكثر المهور كانت تسدد بالعقارات أو الإبل أو غيرها ولو أن هذا التدبير قد خف كثيراً في معظم قرى المحافظة عما كان عليه قبلاً – كما انخفضت قيمة المهور بصورة عامة – وبعد الاتفاق يذهب أهل العريس ومعهم مجموعة من الوجهاء ( الجاهة ) إلى بيت أهل العروس مصطحبين معهم الشاة ( الذبيحة ) والبرغل والسمن وكافة ما تحتاجه الوليمة من مواد– ولدى تحلقهم حول مربض القهوة – يتحدث أحد أقرباء العريس وغالباً يكون أبوه طالباً حسب والد العروس ونسبه ثم يعرض عليه مبلغاً أكثر من المتفق عليه ويلتمس الحاضرون من والد العروس تخفيضه على طريقة ( من شان فلان كم تنقص – ومن شان فلان كم .................. إلخ )

حتى يصلوا المبلغ المقرر ومعروف أن الذين يعرضون تخفيض المبلغ هم على علم بالمبلغ المتفق عليه . وبعدها يقدم الطعام وتعج النساء (( بالزغاريد )) وتتوالى كلمة (( مبروك )) على ذوي العروسين . أما عقد القران فغالباً ما يرجأ إلى حين ليلة الدخلة ضماناً لاستكمال ما للعروس من حقوق وأحيانا تتعقد الأمور بسبب تخلف إحضار بساط تافه أو صندوق للأمتعة أو أن تتأخر الخياطة في انجاز ثياب العروس أو غير ذلك



ليلة الحنة
وهي الليلة التي تسبق مباشرة ليلة الدخلة وتقتصر على العروس وصويحباتها اللواتي يجئن ليتحنين من جهة وليدفعن للعروس ما لها عليهن من ذمة ( النقوط ) والنقوط ليس ملزماً للدفع وإنما هو شبه ملزم أدبياً ، أما العريس فيحنى أيضاً ولكن دونما نقوط لأن موعد ذلك بعد غروب شمس اليوم التالي وقد انقرضت هذه العادة بالنسبة للعريس وبقيت في بعض القرى شريطة أن تنال الحناء الخنصر فقط في كلتا اليدين والقدمين .

و مما يغنى به للعروسين في هذه الليلة هذا اللحن :

حنيت أيدي ولا حنيت أصابيعي يا ما حلا النومة بحضين المرابيعي

يا الأهل يا الأهل ما يصفى لكم خاطر وشو عماكم عن ابن العم هالشاطر

وواضح أن معنى القسم الأول متناقص اقتضى الوزن استثناء الأصابع من الحناء وهي ليست كذلك – ومعنى الشطر الثاني من البيت الأول (ما أحلى النوم في أحضان المحبين ) وأريد أن أنوه إلى أن هناك ليلتين أخريين تسبقان ليلة الحنة تسميان مع الليلة الأخيرة ( بالتعاليل ) مفردها تعليله وتعني السمر )

وبعد إتمام عملية الحناء ينتهي الوضع في بيت العروس بينما يستمر في بيت العريس حتى ما بعد منتصف الليل إذ يحين موعد ذبح الذبائح والطبخ وتحضير الموائد لاستقبال الوافدين في صبيحة اليوم الثاني الذي هو



يوم الزفاف ( الدخلة )
وبالتسمية الإسلامية ( ليلة البناء ):

يهرع العريس للتعاقد مع أحد عازفي ( المجوز الشبابية ) ليبدأ أيام عرسه السبعة بيوم صاخب حافل بالدبكات والرقصات والغناء – وفي هذا اليوم وليمتان الأولى نهارية ويدعى إليها كل أبناء القرية شيباً وشباباً بالإضافة إلى الأولاد الذين يتنادون من كافة الأنحاء ليملئوا جو بيت العريس هرجاً ومرجاً وضجيجاً وصخابة وتتوافد ( المناسف )) إلى الغرف المكتظة بالرجال وغالباً غرف الجيران التي تشرع أبوابها تضامناً مع جارهم المحتفل حتى لا يسود وجهه – كما يقولون – والمنسف من النحاس واسع يملأ بالبرغل المطبوخ على شكل قمة ويكوم فوقها اللحم وأقراص ( الكبة ) المطبوخة ( بالجميد – أو الهقط أو الكثي ) وهي أسماء لمسمى واحد ( لبن بلا دسم يقسم قطعاً ويجفف ) ومن مرقه المختلط بقطع اللحم الصغيرة ( المقطوعة ) يصب على المنسف فيمزجه الآكلون بالطبيخ – كل في حدود منطقته – ويعجبك أن ترى اللقمة في اليد كأنما سويت في مكبس – كما يستوي حول المنسف الشاب والشيخ حيث لا ضرورة للأسنان

العروس تنتظر في بيت أحد أقربائها وغالباً خالها الذي جرت العادة بأن ينال نصيبه من الغنيمة ونصيبه عباءة يدعونها ( عباءة الخال ) وقد غدت مع الزمن كناية يكنون بها عن مبلغ من المال مابين 100ــ 150 ل . س حسب الاتفاق ــ أنه مبتهج لا سيما وأن منسفاً خاصاً صممته يد مهندس المناسف ( الوكيل ) ليكسب مرضاة الرجل المقطب العبوس الجدي على غير عادته لأنه غداً مسؤولا وبيده جزء من الحل والربط ــ العروس في بيته نظيفة معطرة في أجمل حلة وأبهى منظر ــ والعريس كذلك وأكثر إذ يتميز بتغسيله على عين الماء والتغني بصفاته ومزاياه ويعقب ذلك إقامة سباق للخيل في سهل مجاور وهو كالنجم ممتط صهوة جواده والناس يتهامسون لقد غدا فلان ( ملكاً) ما أجمل أن يكون الإنسان زعيماً دونما تعب إذاً لما كره أحد الزواج ويعود الموكب إلى بيت العريس وقد أزفت ساعة الصفر ــ ساعة استقبال العروس التي تمتطي حصانها مثله ــ خفرة خجلى يقود حصانها خالها وهي مرتدية حطة بيضاء وعباءة رقيقة وما أن تصل أمام بيت العريس وسط الأهازيج والزغاريد حتى يكون العريس قد أخذ موضعه فوق الباب بيده اليمنى خيزرانه وبيده اليسرى كيس من السكاكر أو زجاجة من العطر ـــ بينما تقف أم العريس في الزاوية الجانبية وبيدها عجينة من الحناء تنتظر وضعها في يد العروس لتضعها في واجهة الباب التماساً للخير في قدومها وتيمناً بالبركة على وجهها .أما العريس فيحاول أن يبدو لأصحابه رابط الجأش قوي الشكيمة لا يرتجف ولا يخاف وربما تمادى فضرب عروسه بالخيزرانة ضرباً رفيقاً تدليلا على قوته وأعين الأولاد الصغار كأعين النسور ترصد اليد التي تنثر السكاكر ليلتقطوها بروح مغامرة غير آبهة بالأ قدام التي تركل بلا حساب . وتدخل العروس خدرها الجديد وبضع من رفيقاتها يؤنسنها في مثل هذا الموقف . وتغيب الشمس ويحين وقت ( المرزح ) الذي يتجمع فيه المدعوون ــ الذين دعوا في النهار دعوا في المساء أيضاً ولكن الأرجل تتثاقل مساء ولا يحضر إلا الذين جاؤوا لمساعدة العريس في تسديد ( النقوط ) أو صمموا على مساعدته اليوم ليسدهم في أفراحهم . ويبدأ الجمع وكلما دفع رجل قيل للمسجل من دفع وكم دفع وصاح المنادي قائلاً العبارة التقليدية ( خلف الله عليك يا فلان أنت وقرايبك ومن أحب النبي صلى الله عليه ) وبعد هذه المرحلة يقدم العشاء وينصرف الناس إلى بيوتهم ويبقى قسم من الشباب ليرافقوا صاحبهم بالغناء حتى بيت عروسه فيضغطوا ظهره بأكفهم ويعودوا أدراجهم بعد أن أدوا ما عليهم .




كثيرة هي عاداتنا وتقاليدنا الحورانية التي نعتز بها وفيما يلي بعض المقتطفات من عادات أهل البلد وتقاليدهم. إن مواسم الأفراح والأتراح هي مواسم الألفة ولم الشمل والتغاضي عن الأحزان والمخاصمات والترفع عن العداوات وهي مناسبات للصفح والهدوء الاجتماعي كالأعياد الدينية /عيد الفطر وعيد الأضحى وعيد الفصح وغيره .../ فترى الناس يتزاورون ويتواصلون مع بعضهم البعض بما يتلاءم مع وضعهم الاجتماعي والمعاشي ولعل معظم الفضائل في تلك المناسبات لاتزال قائمة إلى يومنا هذا مع تهذيب أو اختصار أو زيادة نتيجة توفر الوسائل التي لم تكن متوفرة في ذاك الزمن .

ولعل هناك عادات تميز المجتمع في حوران في تلك الفترة وهي شدة الارتباط الأسري والتلاحم العائلي وإكرام الضيف وإجارة المستغيث وإنصاف المظلوم وحق الجوار والمساعدة في العمل والدفاع عن بعضهم بعضا . كما أن هناك عادات أخرى كانوا يعلمونها لأبنائهم كالفروسية وركوب الخيل والشجاعة والإقدام والسباحة والصيد واقتناء البارودة والسيف والخنجر إضافة إلى ما يزاولونه من ألعاب للترفيه في أوقات فراغهم من حمل الأثقال وسباق الجري للشباب ولعبة الكيزة والخباية ـــ وفرار عسكر ـــ والسبركة ـــ والكورة الحديدية / الكورة كورة بالليل / واللعب بالكرات المطاطية اليدوية /حجوج وطالع / وغيرها الكثير مما لم يعد له تواجد في هذه الأيام نظرا لوجود المدارس والملاعب والنوادي وتشعب العمل وتنوعه.





المناسبات الخاصة
لا توجد في المنطقة مناسبات خاصة بها : سوى مناسبة يختص بها أهل المنطقة وهي ما يسمى ( يوم الجورعة ) : هذه المناسبة تقام في آخر يوم من أيام الحصاد حيث يحتفل الفلاح بهذا اليوم وكلٌّ حسب قدرته. فتقام الولائم وتقدم الحلويات المختلفة في ليلة الجورعة

_________________
avatar
المسافر
الإدارة العامة
الإدارة العامة

عدد الرسائل : 178
العمر : 51
علم بلدك :
تاريخ التسجيل : 23/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوران ج1

مُساهمة من طرف المحيط الهادي في السبت يوليو 12, 2008 4:22 am

اخي العزيز المسافر عجل الله عودته سالما غانما معافى

ما عساي ان اقول اما حهدك الرائع وعملك الكبير

في تعريفك بحوران تاريخا وحضارة

وعادات وتقاليد وامثال ومناسبات

حتى لم تترك شاردة بدون رصدها

وهذه المقالة هي بمثابة دعوة لكل من تراخى به الزمن

ليعود الى المنابع والجذور يغترف منها عبق الماضي

واصالة الحاضر للحفاظ على اجمل ما في تاريخنا المحلي

والانطلاق للمعاصرة بخطى واثقه تعرف هديها على درب من قد مروا قبلنا

فلا تميل بنا الثقافات ولا تذهب بنا المذاهب كل مذهب

حتى لا نتوه ونضيع فيى الزحام ونحن نحسب اننا نحسن صنعا

فنقلد فلان في ملابسه واخر في قصة شعره وعلان في مشيته وطريقة ضحكته

متوهمين اننا بذلك نصبح حضاريين .

ناسين او متناسيين اننا مهد الحضارات فالحضارة ليست ادوات وماديات

بقدر ما هي حضارة روح ومعرفة وتطبيق

فلنحافظ على انفسنا وهويتنا بمعرفتنا ماضينا واستشراف مستقبلنا

لنبق حملة حضارة ومدنيه .

لا يسعني الا ان اشكرك اخي المسافر
بارك الله بك

بوركت جهودك

والسلام عليكم

_________________
ان اختلافنا في الرأي لا يفسد للود قضيه

المحيط الهادي
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 683
العمر : 50
علم بلدك :
تاريخ التسجيل : 07/02/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى