دلال المغربي ورقة رابحة بيد حزب الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دلال المغربي ورقة رابحة بيد حزب الله

مُساهمة من طرف محمد امين في الخميس يوليو 24, 2008 2:18 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
آيات في سفر المجد والبطولة رسمت حروفها بمداد الدم الطاهر .وبأيدي رجال بررة . قدّموا أنفسهم قرابين على مذابح الحرية.لم تستثنهم الصعوبات ولم تستميلهم الزخارف والملذّات:
ناداهم الموت فاجتازوه وانهمروا
عند الشهيد تلاقى الله والبشر
وأيّ كرامة نالها الشهيد من تلك التي نسبها الله تعالى اليه عندما قال تعالى( ولا تحسبنّ الذّين قتلوا في سبيل الله أمواتا" بل أحياء عند ربّهم يرزقون)
فنعم المنقلب ونعم النصير . قلقد نذروا أنفسهم لنداء الواجب . فنالوا أسمى المراتب
وأعلى الدرجات .
شهداؤنا تحت الأرض ناموا أتى تشرين فقاموا
حرام اذا ماأتى تشرين جاء تشرين من خبز ومن دم
فهل نال كريم ما نالوا
تمّوزثورة من الأحزان
تموز شهر الأفراح شهر النار واللّهب . لقد كان تمّوز هذا العام نديّا" ومعطّرا" بالنصر ومكلّلا" بالغار . وكانت هذه المرّة أن حدثت عمليّة تبادل للأسرى
بين ( حزب الله ) والكيان الصهيوني الغاشم .
حيث تمّ هذا التبادل برعاية الّلجنة الدوليّة للصليب الأحمر . حيث حصلت اسرائيل على جثتّتي جنديّين قد اعتقلهما حزب الله أثناء أحداث الحرب الأخيرة.
كما حصل حزب الله وبكل فخر على جثامين ستّة من الشهداء الأبطال .
و(6) من الأبطال أحياء
لنستقبل هذه الأخبار بالفخر والشعور بالعزّة والمجد . ولكن للانتباه أن كانت من بين الجثث رفاة الشهيدة البطله ( دلال المغربي) . هذه المرأة العظيمه.
فلقد ولدت في أحد المخيّمات الفلسطينيّة عام ( 1958) ولتنضم بعدها الى صفوف المقاومة في حركة فتح . ولتبدأجهادها حيث قادت بنفسها عمليّة جهاديّة
أدّت الى مقتل ( 36) يهودي في أحد المعسكرات اليهوديّة . ممّا أثار غضب القيادات اليهوديّة حيث أوعزت الى كلب الكلاب وسفّاك الدماء ( ايهود باراك )
الذّي يحمل دكتوراه بمادّة ( الفيزياء والكيمياء) الى القيام برد عسكري فورا"
حيث قام بعمليّة خالية من الكرامة تحمل الهمجيّة الغربية في أوسع معانيها
أدّت الى استشهاد البطله الغاليه ( دلال المغربي ) مع (Coolمن رفاقها الأبطال .
ولكن الأغرب من ذلك أن ظهر الكلب السافل ( باراك) على مرأى" من العالم وهو يمثّل بجثّة الشهيدة البطله فحمل الخنجر وأمسك بيها وهو يقطع من لحمها ويلقي على الأرض . والعالم أبكم عن هذه الجرائم الّلا انسانيّة
وجثّة الشهيدة البطلة موجودة الآن في لبنان مع بقيّة الشهداء.
وما زلت أحفظ القصيدة الموجودة في كتاب المحفوظات للصف الخامس . تأليف الشاعر سليمان العيسى وهذا بعض منها:
في قلب الأرض المحتلّة رفعوا علم التحرير
كانت سيفا" كانت شعله كانت ميلاد مصير
ودلال فتاة من وطني من حيفا شرّدها غاصب
قالت للغزو ستسمعني أنا صوت الزلزال الغاضب
وكضوء الفجر مشى الركب ودلال تقود الأبطالا
الأرض العطشى والدرب والحب الأوّل ما زال
فتحيّة" الى هذه الشهيدة الّتي انضمّت الى قوافل من سبقوها مثل ( ابتسام بو حرب ـ ميليا صوفنجي ـ غالية فرحات ـ سناء محيدلي ـ جميلة بو حيرد) .
ولاأنسى ما قاله ايليا أبو ماضي:
سلام عليكم رجال الوفاء
وألف سلام على الوافيات
فماذا يسعنا أن نفعل أمام بطولات هؤلاء النسوة . أقول لكم افعلوا ما شئتم
أمّا أنا فلن أكشف عن رأسي وأعفّر عليه التراب . بل سأقرأ الفاتحة على أرواحهم جميعا" وهذا أدنى منازل الجهاد .

محمد امين
عضو فعال
عضو فعال

عدد الرسائل : 213
العمر : 37
علم بلدك :
تاريخ التسجيل : 16/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دلال المغربي ورقة رابحة بيد حزب الله

مُساهمة من طرف قيصر في الجمعة يوليو 25, 2008 3:39 pm

مشكور محمدامين امين امين
وهذه القافلة العظيمة تستحق الكثير الكثير
ولكن اي اجر هذا الذي يضاهي اجر
رب العالمين الذي وعد الشهداء به
ولا يسعني في هذه اللحظة التي اقرأ
فيها موضوعك الا ان اقف اجلالا
لروح من ذكرت ومن لم تذكر من الشهداء الخالدين
في ضمائرنا......
avatar
قيصر
الإدارة العامة
الإدارة العامة

عدد الرسائل : 362
العمر : 32
علم بلدك :
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 16/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دلال المغربي ورقة رابحة بيد حزب الله

مُساهمة من طرف فايز الرفاعي في الجمعة يوليو 25, 2008 5:48 pm

رحم الله دلال ورفاقها
ووفّق الله حزب الله وشيخه المجاهد حسن نصر الله
لما فيه نصر الاسلام والمسلمين
avatar
فايز الرفاعي
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 148
العمر : 33
علم بلدك :
تاريخ التسجيل : 26/05/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دلال المغربي ورقة رابحة بيد حزب الله

مُساهمة من طرف كاتب خاطره في الأحد يوليو 27, 2008 7:31 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ابداء;كلماتي اخواني اخواتي بكلمة لا اله الا الله محمد رسول الله وحسبي الله ونعمة الوكيل
بكل صهيوني لئيم وحقير ونذل دلال هي......................................
فلسطينية شجا عة بكل معنى الكلمة والقوة ربنا يرحمها ويرحم جميع شهدائنا الابطال الابرار
وقال الله عز وجل في كتابة العزيز ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون صدق الله العظيم ،،،،،،، ابداء كلماتي بتعريف عن بنت البلد فلسطين دلال المغربي ولدت عام 1958في مخميات بضواحي بيروت واهلها لجئوا الي لبنان بعد حرب ونكبة عام 1948 بعد ما انهت دراستها الثانوية وكانت في زهرة شبابها التحقت بالحركة الفدائية وتدربت على جميع انواع الاسلحة وحرب العصابات وكانت مقربة جدا من ياسر عرفات الله يرحمواومحببة لية كانها ابنتة كان عام 1978الكل عارف انها بدايت ثورة شعب فلسطيني باكلمواوقد فشلت الحركة فتح بعدة فشلات من عملياتها العسكرية وتعرضت مخيمات الفلسطينية بلبنان بمذابح شتى الكل عارف مذبحت قانا ومذبحت صبرا وشتيلا يلي قام بيها العدوا الصهيوني على ابناء شعبنا بمخيمات بلبنان وكان لا بد من القيام بعملية ضد الاستعماري الغاشم الصهيوني اسرائيل فلا بد من ضرب العدوا ضربة في قلب البلاد المحتل فقد وضع تخطيط للعملية الاخ القائد الشهيد ابو جهاد وسمعت دلال عن الخطة ورغبت بان تكون هية منفذة العملية هيدي رغم الكثير من ابناء الشعب الفلسطيني المهجر تبرع بان يكون هوة بطل ومنفذ العملية وبالاخر وقع الاختيار على دلال المغربي.
الان تنفيذ وخطة العملية العملية بتقول وحسب الخطة ان دلال تنزل عن طريق البحر لحد متوصل الشريط الحدودي مع اسرائيل وتتوجة الي تل ابيب ومن تل ابيب توصل للقدس والخطةهية تفجير مبنى الكنيست اليهودي بالقدس الغربية
في صباح يوم 11 اذار عام 1978نزلت دلال هية وفرقتها الفدائية الانتحارية عن طريق البحر وكانوابقارب مطاطي المهم وصلت دلال الي الشارع المؤدي الي طريق تل ابيب وقامت دلال هية وفرقتها الانتحارية الفدائية بالاستيلاء على باص ركاب اسرائيلي نقل ركاب وكان بية جنوداسرائيلين داخل الباص الحافلة واخدت الجنود كرهينة وامرت السائق بان يتوجة الي تلابيب ومن تل ابيب الي القدس علشان تنفذ خطت العملية الي مكلفة بيها وهية قائدة الفرقة الانتحاريةوطول الطريق كانت دلال وفرقتها تطلق النيران ع سيارات الجنود الاسرائلية التي تلاحقهم بعد ساعتين من استيلاء دلال عالحافلة الاسرائلية واقتربوا من دخول مشارف مدينة تل ابيب اسرائيل كلفت فرقة من الجنود الاسرائليين بتلك العملية وهوة القبض او قتل
من هم داخل الحافلة من فدائيين وحمايت الركاب الصهاينة وفك الرهائن الجنود الاسرائلين الذين كانوا يقلون الحافلة وكان قائد الفرقة الاسرائلية الصهيونية هوة المجرم ايهود باراك على ان يكلف ايهود باراك من وقف الحافلة وقتل واعتقال الفدائيينقامت وحدات كبيرة من الدبابات وطائر ات الهليو كوبتربرئاسة بارك بملاحقت الباص الى ان تم ايقافةقرب مستعمرةهرتسلياوهناك اندلعت حرب فعلا دلال قامت اخدت جنود اسرائلين كرهينة ليها وكحماية ليها ونزلت وهية وفرقتها من الحافلة ولكن بعد ما نزلت اول شي عملتوة دلال انها فجرت الحافلة بعد نزولها وقد مات كل من عليها من صهيانة ووقع حرب وتبادل لاطلاق النيران دامت تقريبا 3 ساعات من تبادل النيران فرغت الذخيرة من دلال وفرقتها وبعد ان فرغت امر الصهيوني المجرم بارك بامر اطلاق النيران بالرشاشات على دلال وفرقتها الفدائيةاستشهاد دلال
ترى هل كانت دلال المغربي تتوقع يوما ماان قاتلها النذل سيصبح صديقا لعرفات يتمازح معة في كامب ديفيد وفي شرم الشيخ ؟؟؟؟؟؟؟
الف رحمة ونور تنزل عليكي اختنا وحبيبتنا ورمز الفتاة الفلسطينية الشهيدة دلال المغربي شكرا لكم على هذا الموضوع المشرف
avatar
كاتب خاطره

عدد الرسائل : 49
العمر : 48
علم بلدك :
تاريخ التسجيل : 20/07/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دلال المغربي ورقة رابحة بيد حزب الله

مُساهمة من طرف المسافر في الأحد يوليو 27, 2008 9:05 pm

السلام عليكم


دلال المغربي .. فتاة فلسطينية ولدت عام 1958 في إحدى مخيمات بيروت وهي ابنة لأسرة من يافا لجأت إلى لبنان في أعقاب النكبة عام 1948 ..

تلقت دلال دراستها الابتدائية في مدرسة يعبد ودرست الاعدادية في مدرسة حيفا وكلتا المدرستين تابعتين لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينين في بيروت ..


التحقت البطلة دلال بالحركة الفدائية وهي على مقاعد الدراسة فدخلت عدة دورات عسكرية وتدربت على مختلف أنواع الأسلحة وحرب العصابات وعرفت بجرأتها وحماسها الثوري والوطني ..


وضع خطة العملية أبو جهاد .. وكانت تقوم على أساس القيام بإنزال على الشاطىء الفلسطيني والسيطرة على حافلة عسكرية والتوجه إلى تل أبيب لمهاجمة مبنى الكنيست الإسرائيلي .. وكانت العملية انتحارية ومع ذلك تسابق الشباب الفلسطيني على الاشتراك بها وكان على رأسهم دلال المغربي ابنة العشرين ربيعاً وفعلاً تم اختيارها كرئيسة للمجموعة التي ستنفذ العملية والمكونة من عشرة فدائيين بالإضاف إلى البطلة الفلسطينية دلال المغربي


في صباح يوم 11 آذار نيسان 1978 نزلت دلال مع فرقتها الانتحارية من قارب كان يمر أمام الساحل الفلسطيني واستقلت مع مجموعتها قاربين مطاطيين ليوصلهم إلى الشاطىء في منطقة غير مأهولة ونجحت عملية الإنزال والوصول إلى الشاطىء ولم يكتشفها الإسرائيليون بخاصة وأن إسرائيل لم تكن تتوقع أن تصل الجرأة بالفلسطينين للقيام بإنزال على الشاطىء على هذا النحو ..

نجحت دلال وفرقتها في الوصول إلى الشارع العام المتجه نحو تل أبيب وقامت بالاستيلاء على باص إسرائيلي بجميع ركابه من الجنود وكان هذا الباص متجهاً إلى تل أبيب حيث أخذتهم كرهائن واتجهت بالباص نحو تل أبيب وكانت تطلق النيران خلال الرحلة مع فرقتها على جميع السيارات الإسرائيلية التي تمر بالقرب من الباص الذي سيطرت عليه مما أوقع مئات الإصابات في صفوف جنود الاحتلال بخاصة وأن الطريق الذي سارت فيه دلال كانت تستخدمه السيارات العسكرية لنقل الجنود من المستعمرات الصهيونية في الضواحي إلى العاصمة تل ابيب .. بعد ساعتين من النزول على الشاطىء وبسبب كثرة الإصابات في صفوف الاحتلال وبعد أن أصبحت دلال على مشارف تل ابيب
هناك اندلعت حرب حقيقية بين دلال وقوات الاحتلال الإسرائيلي حيث فجرت دلال الباص بركابه الجنود فقتلوا جميعهم وقد سقط في العملية عشرات الجنود من الاحتلال ولما فرغت الذخيرة من دلال وفرقتها أمر باراك بحصد الجميع بالرشاشات فاستشهدوا كلهم على الفور ..

معلومات عن تبادل الاسرى منذ عام 1948


بعد حرب عام 1948 أجرت إسرائيل عمليات تبادل مع مصر والأردن وسوريا ولبنان، حيث كان فى أيدى المصريين ( 156 ) جنديا إسرائيلياً، وفى أيدى الأردنيين ( 673 ) جنديا، ومع السوريين ( 48 ) جنديا، ومع لبنان ( 8 ) جنود، أما إسرائيل فكانت تحتجز (1098) مصريا، (28) سعوديا، (25) سودانيا، (24) يمنيا، (17) أردنيا، (36) لبنانيا، (57) سوريا و (5021) فلسطينيا.

- وقد نفذت اسرائيل عمليات التبادل مع كل دولة تحتجز إسرائيليين على انفراد، فعقدت صفقة الفالوجة مع مصر بتاريخ 27/2/1949، ومع لبنان في الفترة 3/3/ وحتى 4/4/1949، وكانت الصفقة الأخيرة مع سوريا بتاريخ 21/7/1949.

- بتاريخ 30/9/1954 أسرت القوات المصرية عشرة ملاحين إسرائيليين على متن السفينة (بت جاليم) في قناة السويس، وبعد تدخل مجلس الأمن أطلق سراح العشرة في 1/ 1/ 1955.

- في شهر ديسمبر من عام 1954 أسر السوريون خمسة جنود إسرائيليين توجهوا إلى مرتفعات الجولان في مهمة خاصة، وقد انتحر أحدهم في سجنه بسوريا ويدعى (اورى ايلان) وفى 14/1/1955 أرجعت جثته لاسرائيل، والأربعة الآخرون هم مائير موزس، يعقوب ليند، جاد كستلنس، مائير يعقوبى وقد ارجعوا لاسرائيل في 30/ 3 /1956 بعد أسر دام 15 شهرا، وأفرجت إسرائيل في المقابل عن 41 أسيراً سورياً.

- في 21/1/1957 بدأت الصفقة الرابعة وانتهت بتاريخ 5/2/1957 ، وأطلق بموجبها سراح ( 5500 ) مصري كانت قد أسرتهم اسرائيل في حرب عام 1956، وقد ارجعوا إلى مصر مع جنود مصريين آخرين مقابل إفراج مصر عن أربعة جنود إسرائيليين كانت قد أسرتهم في نفس الحرب.

- في 17/3/1961م، سيطر جنود من لواء جولاني على مواقع سورية شمال كيبوتس "عين جيف"، وقد أسر السوريون جنديين إسرائيليين خلال الهجوم وارجعوا لاحقاً.

- في 21/12/1963 جرت عملية تبادل بين اسرائيل وسوريا وتم بموجبها اطلاق سراح 11 جنديا ومدنياً اسرائيلياً مقابل 15 أسير سوري.

- في حرب يونيو عام 1967 سقط بأيدى القوات العربية (15) جندياً إسرائيلياً، منهم ( 11) بأيدى المصريين بينهم ستة من أعضاء كوماندوس بحري أسروا خلال هجومهم على ميناء الإسكندرية، وهناك طياران والبقية أعضاء في شبكة تجسس، واحد بأيدي السوريين، 2 بأيدي العراقيين وواحد في أيدي اللبنانيين، بينما سقط في يد إسرائيل 4338 جنديا مصريا بالإضافة إلى 899 مدنياً و533 جنديا أردنيا و366 مدنيا، و367 جنديا سوريا و205 مدنيين سوريين.

- وقد بدأت عملية التبادل في 15/6/1967، وانتهت بتاريخ 23 /1/1968، كما أفرج خلال عملية التبادل عن طيارين إسرائيليين في العراق وهما يتسحاق جولان- وجدعون درور، وقد وقعا في الاسر بعد ان قصفا مطار H3 العسكري في غرب العراق، وأفرجت اسرائيل مقابل ذلك عن 428 أردنياً.

- ومع السوريين أفرجت حكومة اسرائيل عن 572 سوريا مقابل طيار وجثث ثلاثة جنود اسرائيليين آخرين، ومن الجدير ذكره ان دمشق رفضت - ولحتى الآن - تسليم جثة الجاسوس الاسرائيلى الشهير ايلى كوهين الذى أعدم شنقاً في دمشق عام 1968.

- في 2/4/1968، جرت عملية تبادل مع الأردن، حيث أفرجت إسرائيل عن 12 أسيراً، بينما سلمت الأردن لاسرائيل جثة جندى كان قد قتل في معركة الكرامة، بينما لازال جنديان آخران مفقودين حتى الآن وتابوتان يحتويان على تراب.

- في تاريخ 23/7 /1968 جرت أول عملية تبادل بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل وذلك بعد نجاح مقاتلين فلسطينيين من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إحدى فصائل منظمة التحرير بقيادة يوسف الرضيع وليلى خالد باختطاف طائرة إسرائيلية مقابل (37) أسيراً فلسطينياً من ذوي الأحكام العالية من ضمنهم أسرى فلسطينيين كانوا قد أسروا قبل العام 1967م ومنهم الأسير سكرار سكران الذي كان معتقلاً منذ العام 1964م.

- في نهاية 1969 خطفت مجموعة من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقيادة ليلى خالد طائرة العال الإسرائيلية وكان مطالب الخاطفين الإفراج عن الأسرى في سجون إسرائيل وحطت الطائرة في بريطانيا وقتل خلالها احد افارد المجموعة الخاطفة ويدعى باتريك اورغويللو بينما تم اعتقال ليلى خالد، وبعدها تم اختطاف طائرة بريطانية من قبل مجموعة تتبع لنفس التنظيم وأجريت عملية تبادل أطلق بموجبها سراح ليلى خالد.

- في بداية عام 1970 وقع بأيدى المصريين 12 جندياً إسرائيلياً ووقع ثلاثة آخرون بأيدي السوريين، وفى 16/ 8/ 1970 أرجعت مصر لاسرائيل طيارا مصابا، وفى 29/ 3/ 1971 أفرجت مصر عن جندي آخر مقابل الإفراج عن عدد محدود جداً من الجنود والمدنيين المصريين.

- بتاريخ 28 يناير 1971 جرت عملية تبادل أسير مقابل أسير ما بين حكومة إسرائيل وحركة فتح إحدى فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، وأطلق بموجبها سراح الأسير محمود بكر حجازي مقابل إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي شموئيل فايز والذي اختطفته حركة فتح في أواخر العام 1969م. - .
وفي أوائل مارس عام 1973م جرت عملية تبادل مع سوريا، حيث أفرجت اسرائيل عن خمسة ضباط سوريين كانت قد اختطفتهم من جنوب لبنان خلال مهمة استطلاع عسكرية، مقابل إطلاق سراح أربعة طيارين إسرائيليين كانوا بحوزة السوريين
- في 3/6/73 أفرجت سوريا عن ثلاثة طيارين إسرائيليين وهم جدعون ماجين - بنحاس نحماني - بوعاز ايتان بعد أن احتجزوا لمدة ثلاث سنوات في الأسر، وأفرجت اسرائيل مقابلهم عن (46) أسيراً سورياً.

- وفي حرب عام 1973م ، وقع بأيدي المصريين (242) جندي اسرائيلي، ومع سوريا 68 جنديا، من بينهم ثلاثة اسروا خلال فترة وقف إطلاق النار، ومع لبنان 4 جنود، بينما وقع في أيدي اسرائيل 8372 جنديا مصريا منهم 99 خلال وقف اطلاق النار، و 392 سوريا، و 6 من المغرب، و 13 عراقي، وقد تمت الصفقة مع مصر بين 15/11/1973و 22/11/1973 حيث أطلقت مصر سراح 242 جندياً وضابطاً اسرائيلياً ، مقابل أن أطلقت إسرائيل سراح ما تحتجز لديها من جنود وضباط مصريين.

- ومع سوريا تمت صفقة التبادل من 1/6/1974 وحتى 6/6/74 وفي هذه الصفقة أفرجت اسرائيل عن 392 سورياً وستة مغاربة وعشرة عراقيين مقابل إطلاق سراح سوريا 58 أسيراً اسرائيلياً.

- وفي مارس 1974 أفرجت إسرائيل عن 65 أسيرًا مصرياً وفلسطينيًّا مقابل إطلاق سراح جاسوسين إسرائيليين في مصر.

- وفي 4/4/75 أرجعت مصر لاسرائيل جثث ورفات ( 39 ) جندياً ، وأفرجت "اسرائيل" بالمقابل عن ( 92 ) أسيراً من سجونها.

- بتاريخ 14/3/1979 جرت عملية تبادل الليطاني أو كما سميت " عملية النورس " مخيم الرشيدية فقتل آنذاك أربعة جنود اسرائيليين وأسر واحد من قوات الاحتياط هو ( أبراهام عمرام )، وأفرجت اسرائيل بالمقابل عن ( 76 ) معتقلاً من كافة فصائل الثورة الفلسطينية وكانوا في سجونها، من ضمنهم 12 فتاة فلسطينية.

- في منتصف فبراير 1980 أطلقت حكومة إسرائيل سراح المعتقل مهدي بسيسو ، مقابل إطلاق سراح مواطنة عملت جاسوسة لصالح اسرائيل كانت محتجزة لدى حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح، وتمت عملية التبادل في قبرص وباشراف اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

- في 23 نوفمبر 1983م عملية تبادل جديدة مابين حكومة إسرائيل وحركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح إحدى فصائل منظمة التحرير الفلسطينية حيث أطلقت إسرائيل سراح جميع معتقلي معتقل أنصار في الجنوب اللبناني وعددهم ( 4700 ) معتقل فلسطيني ولبناني ، و( 65 ) أسيراً من السجون الإسرائيلية مقابل إطلاق سراح ستة جنود اسرائيليين من قوات (الناحال) الخاصة أسروا في منطقة بحمدون في لبنان من قبل منظمة التحرير الفلسطينية ( حركة فتح ) بتاريخ 4/9/1982 وهم الياهو افوتفول - داني جلبوع - رافي حزان - روبين كوهين - ابراهام مونتبليسكي - آفي كورنفلد، فيما أسرت الجبهة الشعبية القيادة العامة جنديين آخرين.

- وفي 26/6/1984م أعادت اسرائيل ثلاثة جنود من جنودها هم جيل فوجيل - ارئيل ليبرمان - يوناثان شلوم وخمس جثث لجنود آخرين كانوا قد أسروا من قبل سوريا، مقابل الإفراج عن (291 ) جندي سوري و(85 ) معتقل لبناني من المقاومة الوطنية اللبنانية و 13 معتقل عربي سوري من الجولان السوري، معتقلين منذ العام 1973 (بشرط بقائهم في الجولان) ورفات 74 جندي آخر.

- في 20/5/1985م أجرت اسرائيل عملية تبادل مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة، وهي إحدى فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، والتي سميت بعملية الجليل وأطلقت اسرائيل بموجبها سراح ( 1155 ) أسيراً كانوا محتجزين في سجونها المختلفة، منهم ( 883 ) أسير كانوا محتجزين في السجون الاسرائيلية، و ( 118 ) أسيراً كانوا قد خطفوا من معتقل أنصار في الجنوب اللبناني أثناء تبادل العام 1983 مع حركة فتح، و ( 154 ) معتقلاً كانوا قد نقلوا من معتقل أنصار إلى معتقل عتليت .
-
- في 11/ 9/ 1985م أفرجت إسرائيل عن ( 119 ) لبنانيا معتقلين في سجن عتليت، ليرتفع بذلك عدد المعتقلين اللبنانيين المفرج عنهم منذ 4/ 6/ 1985م إلى ( 1132 )، وذلك مقابل إطلاق سراح 39 رهينة أمريكية كانوا محتجزين على متن طائرة بوينغ أمريكية تابعة لشركة (تى دبليو إي ) فى يونيو من العام ذاته، إحتجزتهم منظمة أطلقت على نفسها الجهاد الإسلامي، كما أفرجت ميليشيا جيش لبنان الجنوبي (المتعاونة مع إسرائيل) عن 51 معتقلاً لبنانياً من سجن الخيام، وقامت إسرائيل أيضاً بتسليم رفات تسعة مقاتلين من حزب الله.

- كان العام 1991 قد شهد عمليتي تبادل بين حزب الله واسرائيل، الأولى تمت في 21 يناير 1991، وأفرجت اسرائيل بموجبها عن 25 معتقلاً من معتقل الخيام بينهم امرأتان، والثانية بتاريخ 21 سبتمبر 1991 وأفرجت اسرائيل عن 51 معتقلاً من معتقل الخيام مقابل استعادتها لجثة جندي اسرائيلي كانت محتجزة لدى حزب الله.

- وفي 13/9/91 استلمت اسرائيل جثة الجندي الدرزي سمير اسعد من بيت جن، والذي كانت تحتجزها الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إحدى فصائل منظمة التحرير الفلسطينية منذ العام 1983، في مقابل سماح اسرائيل على عودة احد مبعدي الجبهة وهو النقابي علي عبد الله أبو هلال من ابو ديس والذي أبعدته اسرائيل في العام 1986.

- فى 21/ 10/ 1991م أفرجت حركة الجهاد الإسلامي عن أستاذ الرياضيات في الجامعة الأمريكية في بيروت جيسى تيرتر، في مقابل إطلاق إسرائيل سراح 15 معتقلا لبنانيا بينهم 14 من سجن الخيام.

- وفي 21/7/1996م ، أُرجِعت لاسرائيل رفات الجنديين ( يوسف بينيك و رحاميم الشيخ )، وافرجت اسرائيل في المقابل عن رفات 132 لبنانياً استشهدوا في اشتباكات مع القوات الإسرائيلية إلى السلطات اللبنانية، كما أطلق حزب الله سراح 17 جندياً من جيش لبنان الجنوبي، وأطلق الأخير سراح 45 معتقلاً من منظمة حزب الله من معتقل الخيام، وقد تمت العملية بوساطة ألمانية.

- في العام 1997 جرت اتفاقية تبادل ما بين حكومة إسرائيل وما بين الحكومة الأردنية وأطلقت بموجبها الحكومة الأردنية سراح عملاء الموساد الإسرائيلي الذين اعتقلتهم قوات الأمن الأردنية بعد محاولتهم الفاشلة في اغتيال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، فيما أطلقت حكومة إسرائيل سراح الشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة حماس، والذي كان معتقلاً في سجونها منذ العام 1989 وكان يقضي حكماً بالسجن مدى الحياة.

- في 26/ 6/ 1998م قامت السلطات الإسرائيلية بإعادة 40 جثة لشهداء لبنانيين وإطلاق سراح 60 معتقلاً لبنانياً (منهم 10 معتقلين كانوا محتجزين في السجون الإسرائيلية و50 آخرين من سجن الخيام ) ، وقد تم إخراج جثث 38 مقاتلا من المقابر وجثتين من مشرحة أبو كبير إحداهما جثة هادى نصر الله نجل الأمين العام لحزب الله الشيخ حسن نصر الله، وبالمقابل سلم حزب الله رفات الرقيب إيتامار إيليا من وحدة الكوماندوز في سلاح البحرية في القسم العسكري في مطار اللد والذي قتل معه 11 ضابط وجندي إسرائيلي آخرين من الكوماندوز البحري خلال مهمة خاصة في لبنان.

- في العام 2003 أفرجت إسرائيل عن رفات عنصرين من حزب الله هما ( عمار حسين حمود وغسان زعتر )، مقابل السماح للوسيط الألماني بزيارة ( العقيد إلحنان تانينباوم ) المحتجز لدى منظمة حزب الله اللبنانية.

- في 29 يناير 2004 صفقة تبادل جديدة ما بين حزب الله وحكومة إسرائيل عبر الوسيط الألماني، أفرجت إسرائيل بموجبها عن ( 462 ) معتقلاً فلسطينياً ولبنانياً منهم (30 ) أسيراً عربياً وهم (24 ) لبناني، كان أشهرهم القيادي في حزب الله الشيخ عبد الكريم عبيد الذي اختطفه الإسرائيليون من لبنان في العام 1989، ومصطفى ديراني الذي اختطفه الإسرائيليون في العام 1994 ،
- كما أفرج بموجبها عن (431 ) فلسطينياً من الضفة الغربية وقطاع غزة، لم تتضمن أي من الأسرى العرب في داخل أراضي عام 1948، أو من أسرى القدس، وجميع من أفرج عنهم ( باستثناء 20 أسير ) كانوا قد اعتقلوا خلال إنتفاضة الأقصى 2000، كما أن القائمة تتضمن 60 معتقلاً إدارياً والباقون شارفت محكومياتهم على الإنتهاء .

- وبالمقابل أفرج حزب الله عن قائد في الجيش الإسرائيلي هو إلحنان تانينباوم ورفات 3 جنود إسرائيليين هم آدي أفيتام و بيني أفراهام و الدرزي عمر سويد كانوا قد قتلوا في أكتوبر عام 2000م.

- ومن الجدير ذكره أن اسرائيل رفضت أن تتضمن هذه الصفقة إطلاق سراح الأسير اللبناني سمير القنطار المعتقل منذ 22 إبريل / نيسان عام 1979م، وربطت ذلك بمعرفة مصير الطيار الإسرائيلي رون آراد الذي أسقطت طائرته عام 1986م.

- بتاريخ 5/12/2004 أفرجت الحكومة المصرية عن الجاسوس الإسرائيلي عزام عزام وبالمقابل أفرجت الحكومة الإسرائيلية عن 6 طلاب مصريين كانوا معتقلين لديها، ووفقاً لهذه التفاهمات أيضاً أطلقت إسرائيل بتاريخ 28/12/2004 سراح ( 165 معتقل ) فلسطيني كانوا قد اعتقلوا خلال إنتفاضة الأقصى ( باستثناء معتقل واحد كان قد أعتقل في العام 1999 )، منهم ( 52 ) معتقل كانوا معتقلين بسبب دخولهم إسرائيل بدون تصريح عمل، والباقون من ذوي الأحكام الخفيفة وممن شارفت محكومياتهم على الإنتهاء.

- بتاريخ 15-10-2007م عملية تبادل محدودة جرت ما بين حزب الله، وإسرائيل، حيث استعادت بموجبها اسرائيل جثة أحد مواطنيها وتقول أنه مدني من اليهود الفلاشا وصياد جرفته مياه البحر إلى الشواطئ اللبنانية ووصل لأيدي حزب الله، فيما استعاد حزب الله جثتي مقاتلين من حزب الله هما محمد يوسف عسيلي (ذو الفقار ) ومحمد دمشقية اللذان قتلا خلال حرب تموز من العام الماضي، وأفرجت إسرائيل عن المواطن حسن عقيل الذي اعتقلته القوات الاسرائيلية خلال حرب يوليو.

- بتاريخ 8-6- 2008، أطلقت اسرائيل سراح الأسير نسيم نسر وتعيده إلى لبنان بعد أن أمضى في السجن ستة سنوات أتهم فيها بالتجسس لصالح حزب الله، وبالمقابل حزب الله اللبناني أعاد لإسرائيل أشلاء لجثث تعود لأربعة جنود إسرائيليين قتلوا خلال حرب تموز عام 2006م، وكانت تلك اشلاء داخل أكياس صغيرة ووضعت في النعش الذي نقل الى اسرائيل .







_________________
avatar
المسافر
الإدارة العامة
الإدارة العامة

عدد الرسائل : 178
العمر : 51
علم بلدك :
تاريخ التسجيل : 23/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دلال المغربي ورقة رابحة بيد حزب الله

مُساهمة من طرف محمد امين في الأحد يوليو 27, 2008 9:10 pm

ما شاء الله عليك يا كاتب خاطرة
ومعلوماتك غزيرة
وقد سددت رأب الخلل في الموضوع
وأهنّئك على براعتك

محمد امين
عضو فعال
عضو فعال

عدد الرسائل : 213
العمر : 37
علم بلدك :
تاريخ التسجيل : 16/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دلال المغربي ورقة رابحة بيد حزب الله

مُساهمة من طرف محمد امين في الأحد يوليو 27, 2008 9:17 pm

يا مسافر انت انسان غير عادي
أتمنى دخول قسم لاأجد فيه مساهماتك
وما شاء الله عليك
بكل قسم لك الموضوع الهام
والذي يطغى على بقية المواضيع
لله درك يا رجل

محمد امين
عضو فعال
عضو فعال

عدد الرسائل : 213
العمر : 37
علم بلدك :
تاريخ التسجيل : 16/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دلال المغربي ورقة رابحة بيد حزب الله

مُساهمة من طرف omar-refe في الجمعة أغسطس 01, 2008 10:08 pm

ظهرت صورة الإرهابي باراك وهو يقلب جثة الشهيدة دلال المغربي ويشدها من شعرها بعد أن اشرف بنفسه على خردقة جسدها بالرصاص ولم يخجل من شدها من شعرها أمام عدسات المصورين وهي شهيدة ميتة لا حراك فيها
ترى : هل كانت دلال المغربي تتوقع يوما أن قاتلها النذل سيصبح صديقا لعرفات يتمازح معه في كامب ديفد وشرم الشيخ ؟ معظم الصحف ومواقع الانترنيت نشرت الصورة المذكورة واشارت إلى أنها لدلال المغربي وباراك ولكن هذه الصحف والمواقع لم تعرف القراء بدلال المغربي بخاصة وان كثيرين لم يسمعوا بها ولا يعرفون حكايتها
للتعريف بحكاية دلال المغربي ولماذا هي باللباس العسكري في الصورة وأين قتلت ولماذا اهتم باراك شخصيا بتقليب جثتها وشدها من شعرها أمام عدسات التلفزيون على هذا النحو نكتب ما يلي
دلال المغربي شابة فلسطينية ولدت عام 1958 في إحدى مخيمات بيروت لآسرة من يافا لجأت إلى لبنان عقب نكبة عام 1948
تلقت دلال المغربي دراستها الابتدائية في مدرسة يعبد والإعدادية في مدرسة حيفا وكلتاهما تابعة لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين في بيروت . التحقت دلال بالحركة الفدائية وهي على مقاعد الدراسة فدخلت عدة دورات عسكرية وتدربت على جميع أنواع الأسلحة وحرب العصابات وعرفت بجرأتها وحماسها الثوري والوطني
كان عام 1978 عاما سيئا على الثورة الفلسطينية فقد تعرضت إلى عدة ضربات وفشلت لها عدة عمليات عسكرية وتعرضت مخيماتها في لبنان إلى مذابح وأصبح هناك ضرورة ملحة للقيام بعملية نوعية وجريئة لضرب إسرائيل في قلب عاصمتها فكانت عملية كمال العدوان
وضع خطة العملية أبو جهاد .... وكانت تقوم على أساس القيام بإنزال على الشاطئ الفلسطيني والسيطرة على حافلة عسكرية والتوجه إلى تل أبيب لمهاجمة مبنى الكنيست كانت العملية انتحارية ومع ذلك تسابق الشباب على الاشتراك فيها وكان على رأسهم دلال المغربي ابنة العشرين ربيعا وتم فعلا اختيارها رئيسة للمجموعة التي ستنفذ العملية والمكونة من عشرة فدائيين بالإضافة إلى دلال
عرفت العملية باسم عملية كمال عدوان وهو القائد الفلسطيني الذي قتل مع كمال ناصر والنجار في بيروت وكان باراك رئيسا للفرقة التي تسللت آنذاك إلى بيروت وقتلتهم في بيوتهم في شارع السادات قلب بيروت وعرفت الفرقة التي قادتها دلال المغربي باسم فرقة دير ياسين
في صباح يوم 11 آذار نيسان 1978 نزلت دلال مع فرقتها الانتحارية من قارب كان يمر أمام الساحل الفلسطيني واستقلت مع مجموعتها قاربين مطاطيين ليوصلاها إلى الشاطئ في منطقة غير مأهولة ونجحت عملية الإنزال والوصول إلى الشاطئ ولم يكتشفها الإسرائيليون بخاصة وان إسرائيل لم تكن تتوقع أن تصل الجرأة بالفلسطينيين القيام بإنزال على الشاطئ على هذا النحو
نجحت دلال وفرقتها في الوصول إلى الشارع العام المتجه نحو تل أبيب وقامت بالاستيلاء على باص إسرائيلي بجميع ركابه من الجنود كان متجها إلى تل أبيب حيث اتخذتهم كرهائن واتجهت بالباص نحو تل أبيب وكانت تطلق خلال الرحلة النيران مع فرقتها على جميع السيارات العسكرية التي تمر بقربها مما أوقع مئات الإصابات في صفوف جنود الاحتلال بخاصة وان الطريق الذي سارت فيه دلال كانت تستخدمه السيارات العسكرية لنقل الجنود من المستعمرات الصهيونية في الضواحي إلى العاصمة تل أبيب
بعد ساعتين من النزول على الشاطيء وبسبب كثرة الإصابات في صفوف الجنود وبعد أن أصبحت دلال على مشارف تل أبيب كلفت الحكومة الإسرائيلية فرقة خاصة من الجيش يقودها باراك بإيقاف الحافلة وقتل واعتقال ركابها من الفدائيين
قامت وحدات كبيرة من الدبابات وطائرات الهليوكوبتر برئاسة باراك بملاحقة الباص إلى أن تم إيقافه وتعطيله قرب مستعمرة هرتسليا
وهناك اندلعت حرب حقيقية بين دلال والقوات الإسرائيلية حيث فجرت دلال الباص بركابه الجنود فقتلوا جميعهم وقد سقط في العملية العشرات من الجنود المهاجمين ولما فرغت الذخيرة من دلال وفرقتها أمر باراك بحصد الجميع بالرشاشات فاستشهدوا كلهم
تركت دلال المغربي التي بدت في تلك الصورة وباراك يشدها من شعرها وهي شهيدة أمام المصورين وصية تطلب فيها من رفاقها المقاومة حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني ..... ويبدو أن عرفات لم يقرأ الوصية بدليل انه كان ولا يزال يتمازح مع باراك قاتل دلال .... وقاتل رفاقه كمال عدوان وكمال ناصر والنجار
[color=red]لم أستطع تحميل الصورة بسب ايقاف الميزة عندي من قبل الأدارة[/color]
avatar
omar-refe
عضو ماسي
عضو ماسي

عدد الرسائل : 307
العمر : 34
علم بلدك :
تاريخ التسجيل : 29/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى